"رجــل الغراب" ..لحماية ميناء غـــــزة !

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:17 م
19 سبتمبر 2022
ميناء الصيادين صباح اليوم (5).jpeg

أكد المستشار الفني بوزارة الأشغال العامة والإسكان في قطاع غزة م. ناصر ثابت، اليوم الاثنين 19 سبتمبر 2022، أنّ طواقم الوزارة المختصة انتهت من تنفيذ المرحلة الأولى من تدعيم كاسر الأمواج في حوض ميناء غزة استعداداً لاستقبال فصل الشتاء، وذلك لمنع أي انهيارات إثر قوة اندفاع الأمواج التي قد تضر بالمواطنين والصيادين معاً.

وأوضح م. ثابت في تصريح خاص لـ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن الطواقم الفنية تقوم بتدعيم المناطق الغربية من حوض ميناء غزة، عبر تثبيت كتل خرسانية على شكل "رجل غراب"، تزن نحو أطنان في مياه البحر، لكسر حدة قوة الأمواج ومنعها من التدافع على تلك المناطق الضعيفة، والتي قد تسبب انهيارات كبيرة.

وأشار، إلى أنّ هناك 5 مناطق ضعيفة ومتهالكة تُحيط بحوض ميناء غزة، وتشكل خطورة كبيرة على المواطنين والصيادين، إذ قامت الوزارة بتدعيهما عبر زراعة كتل خرسانية حتى تتفادى أي انهيارات قد تسببها قوة اندفاع أمواج البحر المرتفعة خلال فصل الشتاء، والتي قد تُلحق أضراراً كبيرة للصيادين ومراكبهم داخل الحوض.

كتل خرسانية.jfif
 

وأشار إلى أن لجنة متابعة العمل الحكومي في غزة، خصصت مبلغ 350 ألف دولار لتنفيذ هذا المشروع، حيث أقدمت الوزارة صناعة كتل خرسانية على شكل "رجل غراب" التي تستخدم في الكواسر العميقة في البحر، مبيناً أنهم انتهوا من تنفيذ الجزء الأول من المشروع بعد زراعة 70 كتلة خرسانية بمبلغ 50 ألف دولار، وحالياً يتم تدعيم المناطق الأكثر خطورة في منطقة اللسان الغربي لحوض ميناء غزة.

ولفت إلى أنهم سيستأنفون عملهم في المشروع فور الانتهاء من تدعيم المناطق المتهالكة والأكثر خطراً وانهياراً، متوقعاً أن ينتهوا من تنفيذ المشروع كاملاً خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وأشار إلى أن الكتل الخرسانية صناعة محلية تمت عبر مقاول من غزة رست المناقصة عليه، حيث يبلغ وزن الكتلة الواحد من نحو أطنان، مزودة بـ 4 أكواب من الخرسانة وغيره من المواد اللازمة، مؤكداً إلى أنهم بصدد تدعيم كل المناطق المتهالكة التي تحيط بحوض ميناء غزة، فور الانتهاء من المرحلة الأولى.

وأوضح أن الفرق والطواقم المختصة تزرع الكتل الخرسانية على عمق 50 -70 متراً داخل البحر، حتى تستطيع كسر الأمواج العالية والقوية، حتى تصل إلى حوض الميناء والشاطئ متفتتة وضعية، ولا تسبب أي أضرار تذكر، مضيفا: "تم عمل هذه التجربة في منطقة الشاطئ العام الماضي، وأعطت نتائج جيدة، حيث كانت معظم الأمواج العاتية تتكسر على تلك الحواجز قبل وصولها إلى الشاطئ.

وفي ذات السياق، قال المستشار الفني بوزارة الأشغال العامة والإسكان، أنهم بصدد تدعيم مناطق الشاطئ الأكثر تهالكاً في شمال وجنوب قطاع غزة بكتل خرسانية، لكي تتفادى عمليات الانهيار وتسبب أضرارًا كبيراً للمواطنين، مشيراً إلى أن أكثر الأماكن المستهدفة هي منطقة الشاطئ، ودير البلح، ورفح.

وأشار إلى أن الوزارة لديها خطة ضخمة لتدعيم كل المناطقة المتهالكة بكتل خرسانية، والتي قد تسبب الأضرار لمنازل المواطنين وتشكل خطراً على الطرق العمومية، لكنها بحاجة إلى تمويل كبير من جهات مانحة.

وتواجه مناطق متفرقة على طول شاطئ البحر غرب القطاع خطر الانجراف، مع زيادة ظاهرة النحر في الشاطئ، وتآكل أجزاء منه، خاصة جنوب مدينة رفح، وقبالة مدينة دير البلح ومنطقة مخيم الشاطئ، إذ يزيد الخطر مع تشكل المنخفضات الجوية، وارتفاع أمواج البحر.

cea106fd-f6e8-4bd1-9f05-f7aa02ce539e.jfif