أكثر من 30 مختطفًا في سجونها

أجهزة السلطة تواصل انتهاكاتها واعتقالاتها السياسية بالضفة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:14 م
18 سبتمبر 2022
أجهزة السلطة تواصل انتهاكاتها واعتقالاتها السياسية بالضفة

تواصل أجهزة السلطة انتهاكاتها بحق المواطنين بالضفة الغربية، واعتقل أكثر من 30 مواطنًا على خلفية سياسية، بينهم طلاب وصحفيون ومحامون ونشطاء.

وتعتقل أجهزة السلطة الشاب صهيب دويكات لليوم الـ4 على التوالي، والمحرر حسين سرطاوي من بلدة سرطة لليوم الـ5 على التوالي، علمًا أنه أمضى أكثر من 14 عاماً في سجون الاحتلال.

وتختطف أجهزة السلطة المحرر محمود عليان، والمحرر حسن فارس دراغمة، والطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين إبراهيم نواجعة لليوم الـ5 على التوالي، والمحرر إسلام بني شمسه لليوم الـ6 على التوالي وسط تعرضه للتعذيب الشديد.

ولا تزال أجهزة السلطة تعتقل الأسير المحرر والمختطف السابق أنور السخل لليوم الـ7 على التوالي، والأسير المحرر السياسي السابق سائد عادي لليوم الـ8 على التوالي، والأسير المحرر خليل قاسم الشيخ، والشيخ محمد سمور لليوم الـ12 على التوالي، والشاب محمد عبد الكريم صلاح لليوم الـ13 على التوالي.

كما تواصل أجهزة السلطة اختطاف الصحفي محمد عتيق، والشاب أسامة أبو جعص، والشقيقين زياد وإبراهيم القنيري، والشاب يزن سوقية من البيادر لليوم الـ15 على التوالي، والمحرر شادي إبراهيم غنيمات لليوم الـ20 على التوالي، والأسير المحرر عيسى شلالدة لليوم الـ 30 على التوالي.

ولا تزال تعتقل المحرر أحمد جمال دراغمة لليوم الـ33 في سجن أريحا، وتواصل اعتقال 5 عناصر من الشرطة والأمن الوطـني في سجن رام الله بتهمة التخطيط لعملية ضد المحتل منذ أكثر من 40 يوماً.

وضمن انتهاكاتها المتواصلة، تعتقل الطالب في جامعة بيرزيت قسـام حمايل لليوم الـ87 على التوالي، والمحرر خالد نوابيت من رام الله لليوم 88 على التوالي، والمحرر جهـاد ساري وهدان لليوم الـ103 على التوالي، و شقيقه سعد ساري وهدان لليوم الـ98 على التوالي، في سجن أريحا المركزي.

ولليوم الـ103 على التوالي تعتقل المحامي المتدرب أحمد خصيب، كما تواصل اعتقال المحرر أحمد نوح هريش والمواطن منذر رحيب لليوم الـ105 على التوالي في مسلخ أريحا المركزي.

ورصدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية ارتكاب أجهزة أمن السلطة 315 انتهاكا بحق المواطنين، خلال أغسطس الماضي.

وينظم أهالي المعتقلين السياسيين وقفة احتجاجية أسبوعية وسط مدينة رام الله، للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم، ووقف الظلم الذي يتعرضون له في زنازين السلطة ومسلخ أريحا.