شريط الأخبار

متضامنون دوليون يعتزمون الاعتصام والإضراب أمام معبر رفح منتصف الشهر الجاري

08:41 - 09 تشرين ثاني / مايو 2009


فلسطين اليوم – غزة

دعا متضامنون دوليون أطلقوا على أنفسهم اسم "الحركة الشعبية الدولية لفتح معبر رفح" الجمعيات والمنظمات والأحزاب والأفراد للمشاركة، كل في حدود إمكانياته، لإقامة وجود دائم على حدود رفح، للاعتصام والإضراب عن الطعام للضغط على الحكومة المصرية والمجتمع الدولي، حتى فتح الحدود بين مصر وغزة بشكل دائم، والسماح بحرية تنقل البضائع والأفراد.

 

ويعتزم المتضامنون الذين شكلوا فريقا كبيرا من عدد من الدول حول العالم على الإقامة والاعتصام أمام معبر رفح الحدودي بين غزة والأراضي المصرية، والإضراب عن الطعام، حتى يتم فتح الحدود بشكل دائم، وفق ما قالوا، وذلك بدءا من منتصف شهر أيار (مايو) الجاري.

 

وتحت عنوان "نداء لشعوب العالم لفك الحصار عن غزة.. لا تدعو غزة تموت" قالت الحركة الشعبية في بيان لها اليوم السبت: " بعد المذبحة التي تعرض لها شعب غزة على يد الجيش الإسرائيلي، والتي بدأت في 27 ديسمبر(كانون أول) 2008، تحرك العالم للمعاناة الفلسطينية، لكن الحدود ظلت مغلقة وبشكل محكم، تراكمت القوافل الإنسانية على الحدود، ولم يسمح إلا بقدر قليل منها بالمرور، إضافة إلى أن العديد من المواطنين من عدة دول، من بينهم فلسطينيين مازالوا عالقين في مصر".

 

وأضاف البيان: "نحن مواطنون من أنحاء العالم، نعارض هذا الحصار القاتل وغير الشرعي، والذي تدعمه أغلب حكومات العالم"، داعية المجتمع المدني لاحترام القانون الدولي واحترام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

انشر عبر