شريط الأخبار

كتلة الصحفي: استمرار الانتهاكات بحق الإعلاميين وواقع مزري لنقابة الصحفيين

12:24 - 09 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم- غزة

لم يشفع الثالث من مايو للصحافيين ووسائل الإعلام في الأراضي الفلسطينية، حيث أبت قوات الاحتلال الإسرائيلي وكذلك الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية إلا أن تستقبل اليوم العالمي لحرية الصحافة بجملة من الممارسات والانتهاكات لحرية العمل الإعلامي، فمن إطلاق نار لملاحقة واعتقال في أقبية السجون.

 

وقد جددت كتلة الصحفي الفلسطيني في التقرير الشهري لرصد الانتهاكات ضد الصحافيين ووسائل الإعلام خلال شهر إبريل 2009م، دعوتها لكافة المؤسسات الدولية المعنية بالحريات الصحافية، بضرورة السعي بشكل جاد لوقف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وكذلك وقف ضغوط الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية على الصحافيين في الأراضي الفلسطينية.

 

ودعت كتلة الصحفي إلى إطلاق سراح الصحافيين المعتقلين في سجون الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية فوراً ودون إبطاء، حاثةً الزملاء على ضرورة التكاتف والعمل معاً وسوياً من أجل انتشال نقابة الصحافيين من واقعها المزري، وذلك وصولاً لجسم نقابي قادر على الدفاع عن الصحافيين.  

 

وكانت حصيلة الانتهاكات التي سجلتها كتلة الصحفي الفلسطيني على مدار شهر إبريل الماضي على النحو التالي: 

 

أولاً: الانتهاكات الإسرائيلية:

3-4-2009م أصيب الصحفي سائد الهواري الذي يعمل مصوراً مع وكالة رويترز والمصور ربحي الكوبري بالرصاص المعدني، خلال تغطيتهم لوقائع قمع قوات الاحتلال لمسيرة بلعين الأسبوعية المناهضة للجدار.

 

8-4-2009 أصيب الزميل الصحفي محمد السيد في مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب هجوم منظم شنه مستوطنون مسلحون من مستوطنة 'بيت عين' على خربة صافا التابعة لبلدة بيت أمر شمال الخليل بالضفة الغربية.

 

 13-4-2009 أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي عن مراسلة وكالة قدس. نت للأنباء ديالا جويحان, عقب احتجاز دام لثماني ساعات في مركز التوقيف بالقشله بالقدس المحتلة, أثناء أداءها عملها الصحافي وتغطية إقتحام المستوطنين المتطرفين لباحات المسجد الأقصى.

 

13-4-2009م اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الصحفي محمود أبو عطا المنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى للوقف والتراث خلال تواجده في المسجد الأقصى المبارك لتغطية اقتحام اليهود المتطرفين باحات الأقصى فيما يسمى "عيد الفصح اليهودي"، وقد أحيل الصحفي أبو عطا إلى محكمة الصلح في القدس التي قضت بإبعاده عن ساحات المسجد الأقصى سبعة أيام وتغريمه مبلغ 3 ألاف شيكل.

 

 21-4-2009م رفضت الإدارة المدنية التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، منح الإعلامي زهدي الطريفي بطاقة ممغنطة "تصريح مرور" الى قطاع غزة، بحجة "يده المبتورة"، والطريفي يعمل مصوراً لمجلة بلسم.

 

24-4-2009م أطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط على المشاركين في المسيرة الأسبوعية في قرية بلعين لمقاومة جدار الفصل العنصري مما أدى إلى إصابة الصحفيان  فادي العاروري من رويترز، ومهيب البرغوثي من جريدة الحياة الجديدة.

 

ثانياً: الانتهاكات الفلسطينية:

17-4-2009 جهاز الأمن الوقائي في طولكرم يحتجز مدير مكتب فضائية الأقصى في المدينة الصحفي محمد اشتيوي ويطلق سراحه بعد عدة ساعات.

 

21-4-2009م جهاز الأمن الوقائي يختطف الصحفي مصطفى صبري في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة، وتم لاحقاً نقله إلى المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي إثر تعرضه للتعذيب داخل السجن ولا زال معتقلا حتى اللحظة.

 

21-4-2009م جهاز الأمن الوقائي يختطف الصحفي مراد أبو البهاء في بلدة بيتونيا غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

 

 الأجهزة الأمنية الفلسطينية تواصل اعتقال الزميل الصحفي إياد سرور من مدينة الخليل، والزميل الصحفي بسام السايح من مدينة نابلس.

 

 

انشر عبر