شريط الأخبار

أم أيمن :ذرفت دموعها وطالبت برنامج "أهل الخير" بإذاعة القدس رعاية أبنائها من بعدها

09:51 - 09 تشرين أول / مايو 2009

أم أيمن :ذرفت دموعها وطالبت برنامج "أهل الخير" بإذاعة القدس برعاية أبنائها من بعدها

فلسطين اليوم- غزة

لم تفارق الدموع عينا أم أيمن حتى في لحظة الفرحة التي عمت أسرتها المكونة من أبنائها الأربعة محمد الذي يعانى من تخلف عقلي واحمد وإبراهيم ومهند وابنتيها مريم وبثينة وذلك بعد حضور طاقم برنامج "أهل الخير" الذي تبثه إذاعة القدس في غزة لمنزل العائلة المستأجر في مخيم الشاطئ بمدينة غزة وإحضارنا مجموعة من الحاجيات التي تفتقد لها الأسرة المحتاجة والتي كنا قد عرضنا حالتها في برنامج أهل الخير الذي يذاع عبر صوت القدس واستجاب لها من سمعها من أهل الخير....

 

لم تستطع أم أيمن أن تخفى فرحتها وهى تنظر إلى حاجيات المطبخ المتنوعة بالإضافة إلى الغسالة والغاز ولكن كانت فرحتها بالثلاجة أكثر وبدأت أم أيمن تردد الآن سأتمكن من احتفاظ  دوائى بها حتى لا يتلف وسارعت  بتوجيه الشكر لكل من قدم لها ولأسرتها المعونة  ودعت الله أن يعوضهم عوض خير على ما قدموه .

 

وبابتسامة خفيفة ارتسمت على وجه أم أيمن بدا وكأنها نابعة من وعاء حزن عميق وجهت لنا الشكر كطاقم برنا مج أهل الخير لأننا كما تقول كنا السبب في زيارة صديقتها أم محمد لها للمنزل والتي بدورها كانت قد اتصلت بنا على الهواء مباشرة أثناء عرض الحلقة وطلبت منا عنوان أم أيمن التي كانت قد التقت بها في إحدى المرات داخل المستشفى ومن يومها وهى تبحث عنها ...

 

ولم تنس أم أيمن أيضا أن تشكر كل الذين ذهبوا لها من أهل الخير وزاروها في منزلها وقدموا لها يد العون حتى ولو بالكلمة وخصت بالذكر الدكتورة التي لا تعرف اسمها والتي اشترت لابنها مهند حذاء وقميص وبنطال...

 

أما مهند تسع أعوام فقد كان فرحا بالحاجيات الجديدة التي لم يعتد عليها في منزله ولكن فرحته بالملابس التي اشترتها له الدكتورة لم تنسه أن يوجه الشكر لها فور إن طلبنا منه الحديث وقال لنا انه احتفظ بها ليلبسها على العيد ...

 

ووسط هذه الفرحة طلبت أم أيمن إن تقول كلمة أخيرة عبر جهاز التسجيل الخاص بنا والتي كانت بمثابة المفاجأة لنا وأشعرتنا بالمسؤولية الكبيرة ووجدنا أنفسنا غلب علينا التأثر وبكينا لسماع كلماتها التي خرجت من فمها وسط دموعها المنهمرة وهى تقول أوصيكم برعاية أبنائي من بعدى...    

 الزميل عماد نور مقدم البرنامج أجهش بالبكاء بعد هذه العبارات الثقيلة وقال لمراسلنا :" أنا اعتبر أن المسؤولية تكبر على طاقم البرنامج ونأمل أن نلبي رغبات العائلات المحتاجة والمستورة" وأضاف أقدم شكري لشعبنا المعطاء الذي يتجاوب معنا ويقدم المساعدات العينية والنقدية للحالات التي نطرحها في الحلقات موضحا أن طاقم البرنامج يعمل على توصيل المساعدات التي تقدم بكل إخلاص وجهد وبالتوثيق بالصوت والصورة .

 

 

انشر عبر