شريط الأخبار

الشيخ صلاح: خطةٌ إسرائيلية جديدة تستهدف تهويد مدينة القدس المحتلة

08:42 - 08 تموز / مايو 2009

 

 

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

كشف الشيخ رائد صلاح رئيس "الحركة الإسلامية" في الداخل الفلسطيني النقاب عن "كارثةٍ جديدةٍ يجري بلورتها في خمس وزاراتٍ إسرائيلية عنصريةٍ تستهدف القدس المحتلة".

 

وقال الشيخ صلاح في مؤتمرٍ صحفيٍّ عقده أمس في خيمة "أم كامل" التي أقيمت على أنقاض البيت الذي دمرته سلطات الاحتلال بحي الشيخ جراح في القدس المحتلة: "هناك مخططٌ واسعٌ يجري إحكام حلقاته لضرب النسيج الاجتماعي وتهويد "الشيخ جراح" ومنه إلى وادي الجوز والصوانة فيما يسمى بـ"الحوض المقدس" لمحاصرة البلدة القديمة، وتوسيع 32 بؤرة اغتصابية في محيط المسجد الأقصى للسيطرة عليه".

 

وكشف صلاح عن شروع بلدية الاحتلال مؤخرًا في تنفيذ قياسٍ هندسيٍّ جديدٍ لكافة المنازل بالقدس؛ للبحث عن أية زيادةٍ في البناء لإصدار أمرٍ بهدم الجزء المضاف أو المبنى بأكلمه، واصفًا أرقام المنازل التي تريد البلدية هدمها بـ"المرعبة".

 

وأشار إلى أن بلدية الاحتلال كلَّفت بعض المهندسين برسم مخططاتٍ هندسيةٍ جديدةٍ على حساب المنازل المقدسية.

 

ونوَّه بوثيقةٍ خطيةٍ لمؤسسة "عطيرت كوهنيم" الاغتصابية، والتي عرضت خلالها على أحد المواطنين المقدسيين شراء مجموعة عقاراتٍ منه مقابل مليونين ونصف المليون شيقل (600 ألف دولار) عن كل متر مربع.

 

وقال: "إن الصهيونية العالمية بأذرعها المختلفة لا تنام عن تحقيق أهدافها في المدينة المقدسة أمام هذا الصمت الرهيب".

 

من جانب ثان دعت الشخصيات الدينية والوطنية الاعتبارية، في مدينة القدس المحتلة، المواطنين إلى المشاركة الواسعة في أداء صلاة الجمعة اليوم، على أراضي المواطنين المُصادرة في بلدتي السواحرة وأبو ديس ومساحتها أكثر من 12 ألف دونم.

 

وأكدت القيادات المقدسية، في ندائها، أن الفلسطينيين يواجهون اختباراً حاسماً في التصدي لهذا المشروع الاستيطاني الأخطر على القدس وعلى مستقبل الدولة الفلسطينية، ملفتين النظر إلى أن فعاليات شعبية سوف تنظم على الأراضي المُصادرة خلال الأسابيع القادمة.

 

 

 

 

 

 

 

 

انشر عبر