شريط الأخبار

إسرائيل ستبلغ أمريكا قبل قصف المفاعل النووية الإيرانية

06:07 - 07 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم: وكالات

عندما علم الرئيس الامريكي الاسبق رونالد ريجان بالهجوم الاسرائيلي المفاجيء على المفاعل الذري العراقي عام 1981 لم يعر الامر اهتماما.

ولكن هل يتخذ الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما نفس الموقف اذا نفذ الاسرائيليون تهديداتهم المستمرة منذ أعوام وقصفوا المنشات النووية الايرانية بشكل يجر الولايات المتحدة الى هيجان في الشرق الاوسط غير مسبوق يمكن أن يقضي على مساعيه لتخفيف التوترات الاقليمية..

وهل يمكن أن يكون رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو مستعدا للتعامل مع ايران بالقوة العسكرية الاسرائيلية وحدها ومع وضع في الاعتبار خطر اثارة رد فعل ضد اسرائيل بين الامريكيين الذين ملوا الحروب ويعانون من أزمة ائتمان.

أوباما ليس بريجان.. ويعتقد كثير من الخبراء أن العلاقات الاستراتيجية بين الحليفين الولايات المتحدة واسرائيل متشابكة بدرجة كبيرة بشكل يجعل اتخاذ اسرائيل لقرار من جانب واحد في قضية رئيسية مثل ايران تصورا افتراضيا.

ومن ثم فان في الوقت الذي لا يشكك فيه أحد في رغبة اسرائيل لشن هجوم اذا ما اعتبرت أن المحادثات التي تقودها الولايات المتحدة بشأن كبح أنشطة تخصيب اليورانيوم الايرانية وصلت الى طريق مسدود الا أن مثل هذه الهجمات ستتطلب بالتأكيد تقريبا تعاونا على الاقل في اللحظة الاخيرة مع واشنطن.

ستود اسرائيل أن تضمن عدم اسقاط طائراتها بطريق الخطأ اذا ما حلقت فوق العراق الذي تحتله الولايات المتحدة وأن تمنح الامريكيين في منطقة الخليج تحذيرا مسبقا لاي رد ايراني محتمل.

وقال كريم سجدبور من معهد كارنيجي للسلام الدولي "سواء حصلت ايسرائيل أو لم تحصل على الضوء الاخضر من واشنطن لشن هجوم على ايران فان ذلك لا يهم اذ أن كل من في المنطقة سيعتقد أن الولايات المتحدة شريك".

وتخيل دبلوماسي أمريكي وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك وهو يتصل هاتفيا بوزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس بشكل مفاجيء "لابلاغه مسبقا وتوضيح الامر" بمجرد بدء الاستعداد للمهمة.

وأبدى جيتس والجيش الامريكي نفورهما تجاه أي ضربات وقائية ضد ايران التي تقول ان أنشطتها لتخصيب اليورانيوم تهدف الى توليد الكهرباء وليس تصنيع أسلحة.ولكن تصريحاتهما العلنية أشارت الى ان بامكان اسرائيل الاختلاف معهما.

وقال مارك فيتزباتريك وهو خبير في شؤون حظر الانتشار النووي بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن "دون شك أن اسرائيل ستفعل ما تعتقد أنها بحاجة للقيام به بصرف النظر عن الموافقة الامريكية... اسرائيل ستطلب العفو وليس الاذن". وقصف اسرائيل عام 2007 لما وصفته وكالة المخابرات المركزية الامريكية بمفاعل سوري شيدته كوريا الشمالية قد يمثل سابقة.

ووفقا لمصدر مطلع على العملية فقد نفذت اسرائيل الضربة بمفردها ولكن فقط بعد أن "أبلغت الامريكيين بأن شيئا مثل هذا قد يحدث. هذا هو الفارق بين الابلاغ بشيء وطلب الحصول على موافقة".

وكانت الولايات المتحدة الجهة التي نشرت بعد ذلك بعام المزاعم المتعلقة بالموقع الذي قصف وسط نفي سوري. ولم تتكبد اسرائيل التي لم تناقش أبدا الهجوم مشقة اثبات قضيتها ومع تولي كل من أوباما ونتنياهو رئاسة حكومتين جديدتين قال نتنياهو ان أي استراتيجية مشتركة ستكون غير شكلية على الاقل الى أن يعقد الزعيمان أول قمة لهما في 18 مايو ايار.

وتابع "لم يتخذ أي قرار على أي من الجانبين... انطباعي هو أن التصريحات الامريكية الحالية تهدف فقط لتسجيل نقاط واقناع المجتمع الدولي بجدية جهود الادارة الامريكية لاجراء محادثات مع طهران بخصوص التوصل لحل".

وبصرف النظر عن موقف أوباما في نهاية الامر فانه سيجد نفسه في اختبار شديد اذا ما تعرضت المصالح الامريكية لتهديد .. على سبيل المثال اذا ما ردت ايران على أي قصف اسرائيلي بتحريض الشيعة في العراق على تصعيد أعمال العنف أو بتعطيل صادرات النفط.

وقال فيتزباتريك ان أي تضامن مع اسرائيل يلي ذلك سيكون على مضض ولكن من ناحية أخرى فان جذب الولايات المتحدة بقوتها الجوية الهائلة يمكن أن يخدم اسرائيل. ويعتقد معظم المحللين أن الطائرات الحربية الاسرائيلية قد تعطل خطط ايران لبضع سنوات على أفضل تقدير ولا يمكنها أبدا أن تقضي على خبرة العلماء النوويين الايرانيين.

وأشار فيتزباتريك الى أن الرأي العام الامريكي سيميل الى جانب اسرائيل "اذا ما حرمت ايران من امتلاك قدرة نووية والثمن ليس باهظا اذا ما قيس بهجمات يمكن أن يتعرض لها مواطنون أمريكيون أو منشات أمريكية".

ونظريا فان خيارات أوباما لمعاقبة اسرائيل تتضمن قطع مليارات الدولارات التي تقدم كمساعدات دفاعية أمريكية وضمانات القروض لاسرائيل رغم أنه سيواجه معارضة في الكونجرس الامريكي الصديق لاسرائيل.

وقد تدعو واشنطن أيضا لشرق أوسط خال من الاسلحة النووية ضمن مساع لاحلال السلام بالمنطقة قائلة ان مع تحييد ايران وتهدئة العالم العربي فان ترسانة اسرائيل النووية يجب ألا تبقى دون مراجعة.

 

انشر عبر