شريط الأخبار

السياحة الفلسطينية تندد بافتتاح حديقة أثرية في "الكنيست" تضم حجارة مسروقة من الأقصى

11:22 - 07 آب / مايو 2009

فلسطين اليوم - غزة

نددت وزارة السياحة والآثار في حكومة الوحدة الوطنية المقالة بما قالت عنها "قرصنة إسرائيلية" في سرقة حجارة  المسجد الأقصى ووضعها في الكنيست الإسرائيلي على مسمع ومرأى من العالمين العربي والإسلامي.

 

واعتبرت الوزارة في بيان لها افتتاح سلطات الاحتلال بشكل رسمي حديقة أثرية في "الكنيست الإسرائيلي" تضم حجارة مسروقة من المسجد الأقصى، بانه دليل على عدم مبالاتها من الأقوال التي لا تتبعها أفعال.

 

يذكر أن رئيس الكنيست الإسرائيلي روبي ريفيلن افتتح الثلاثاء الماضي حديقة أثرية في الكنيست تضم نحو 50 قطعة أثرية تدعي ما تسمى بـ"سلطة الآثار الإسرائيلية" أنها من موجودات الحفريات التي أجرتها في القدس، خاصة تلك التي أجرتها تحت وفي محيط المسجد الأقصى المبارك.

 

وأكدت الوزارة أن قوات الاحتلال بلغت ما بلغت من تصعيد  إجراءاتها وفعالياتها  الهادفة إلى تهويد القدس وطمس المعالم الإسلامية والعربية دون تحرك فعلي يردعها ويحفظ الكرامة للأمة العربية والإسلامية، وقالت:" هذا السكوت جعل إسرائيل تتبجح وتفتتح متاحف وحدائق أثرية سرقتها من أثارنا وحضاراتنا وتاريخنا".

 

وأشارت إلى مخططات الاحتلال لاغتصاب الأرض الفلسطينية وتهويد مدينة القدس متواصلة، من خلال مخططها الجديد الهادف إلى بناء 13 ألف وحدة استطانية في الجزء الشرقي من مدينة القدس، لا سيما في أحياء "الطور، وبيت حنينا، وشعفاط، وتل عدسة، وجبل المكبر"، وذلك  ضمن مشروعٍ اغتصابي أُطلق عليه "المشروع الهيكلي الجديد".

 

وشددت وزارة السياحة أن غطرسة الاحتلال وتغوله على الأرض الفلسطينية والمقدسات تستدعي من جميع الفصائل الفلسطينية و جماهير الشعب الفلسطيني إلى رص الصفوف وجمع الشمل وتوحيد الكلمة، للدفاع عن المقدسات كافة، وعن المسجد الأقصى المبارك بصفة خاصة، وشد الرحال إليه دائماً، لإعماره وحمايته من المؤامرات الخطيرة، التي باتت تشكل خطراً حقيقياً عليه.

 

وثمنت الوزارة الجهود الشعبية وجهود الهيئات والجمعيات والمؤسسات التي ما فتئت تدافع عن المقدسات الإسلامية وتكشف ما يتعرض له المسجد الأقصى تحديداً من اعتداءات لم تتوقف عليه وبكافة الأشكال منذ احتلال القدس عام سبعة وستين.

 

انشر عبر