شريط الأخبار

مشروع للتسوية على مكتب أوباما ..عاطف الغمري

12:28 - 06 كانون أول / مايو 2009


ـ الخليج 6/5/2009

هذا البيان الذي وقعه عشرة من المسؤولين السابقين الذين شغلوا أعلى المناصب في الحكومات الأمريكية، سلم إلى الرئيس باراك أوباما في نوفمبر/ تشرين الثاني ،2008 ويومها وعد أوباما أحد الموقعين عليه، وهو بول فولكر، الذي أصبح الآن من كبار مستشاريه، بأنه سوف يجتمع مع الذين وقعوا على البيان، بعد أن تكون قد تشكلت الحكومة “الإسرائيلية” الجديدة. وبالطبع هناك الآن حكومة برئاسة نتنياهو.

البيان يرفض التجاهل الفعلي لحل القضية الفلسطينية، والنزاع العربي “الإسرائيلي”، من جانب حكومة بوش، ويعلن أن المبادرات التي اتخذت من قبل قد فشلت.

ويقترح أسساً وخطوات محددة للتسوية، تقوم على حل الدولتين، والتأكيد أن السلام لن يقوم من دون صيغة الدولتين.

البيان يحمل عنوان الفرصة الأخيرة لاتفاق فلسطيني  “إسرائيلي” يقوم على الدولتين. وتحته عنوان فرعي هو: بيان حول صنع السلام في الشرق الأوسط، وموقع عليه من: زبجنيو بريجنسكي، وتشاك هاجل، ولي هاملتون، وكارل هيلز، ونانسي كاسيبوم بيكر، وتوماس بيكرنج، وثيودور سورنسون، وبرنت سكوكروفت، والأخير هو الذي يرأس هذه المجموعة، وكان آخر منصب له مستشار الأمن القومي للرئيس بوش الأب.

والبيان المكون من 17 صفحة، يحمل دعوة لتغيير مسار السياسة الأمريكية تجاه النزاع العربي  “الإسرائيلي”، ويبدأ بجملة تقول: نحن ندعو الحكومة الأمريكية لأن تشارك بجهود سريعة ومتصلة، وبتصميم على حل النزاع العربي  “الإسرائيلي”، وإن الوصول إلى هذا الحل بشكل عاجل يعتبر أمرا لا غنى عنه، وإن على الرئيس أن يضع خطوطاً رئيسية لاتفاق عادل، ودائم، وقابل للبقاء، يستند إلى المبادئ التي سبق أن اتفق عليها “الإسرائيليون”، والفلسطينيون، وهي قرارا مجلس الأمن ،242 و،338 واتفاقات أوسلو، وخريطة الطريق ،2003 وتفاهمات أنابولس ،2007 وينبغي على الخطة الأمريكية أن تعكس النقاط التالية كحلول وسط:

* يقوم حل الدولتين على أساس حدود 4 يونيو/ حزيران ،67 مع تعديلات طفيفة، ومتبادلة، ومتفق عليها، وأن نأخذ في الاعتبار، المناطق ذات الكثافة السكانية ل “الإسرائيليين” في الضفة الغربية.

* إيجاد حل لمشكلة اللاجئين، يتماشى مع حل الدولتين، لا يعني حقاً عاماً بالعودة، ولكن أن تعالج مشكلة اللاجئين بإحساس بالعدل، وبما يوفر لهم تعويضاً مالياً مناسباً، وكذلك معونة إعادة توطين.

* القدس عاصمة للدولتين، مع وقوع الأحياء اليهودية تحت السيادة “الإسرائيلية”، والأحياء العربية تحت السيادة الفلسطينية، وإيجاد ترتيبات خاصة للمدينة القديمة، بشرط سيطرة كل جانب على الأماكن المقدسة التي تخصه، وتوفير سبل الوصول إليها لكل طائفة، من دون عوائق.

* دولة فلسطينية منزوعة السلاح، مع آليات أمنية تستجيب لغلق “إسرائيل” على أمنها، وتحترم السيادة الفلسطينية، وأن تكون هناك قوة متعددة الجنسيات بقيادة أمريكية، لضمان الانتقال الأمني السلمي في فترة انتقالية، وأن تقوم هذه القوة بتفويض من الأمم المتحدة، وتنضم إليها عناصر من مصر والأردن و”إسرائيل”.

ونحن نتصور فترة مدتها خمس سنوات قابلة للتجديد، بهدف تحقيق سيطرة فلسطينية كاملة على شؤون الأمن على الجانب الفلسطيني من خط الحدود، وذلك خلال 15 عاما.

والبيان يقرر أن عدم تحرك أمريكا نحو الحل يخدم أعداءها، والذين يعتبرون استمرار النزاع هدية لهم. وأن الإخفاق في إيجاد حل سيكون ثمنه باهظا، وأن من المهم أن تضع حكومة أوباما السلام العربي  “الإسرائيلي” على رأس أولوياتها كقضية أمن قومي.

ويعترف البيان بأن هناك جماعات يهودية  أمريكية، والجماعات المنتمية لما يعرف بالمسيحية الصهيونية، تشعر بارتياح، بتضخيم مواقف السياسة “الإسرائيلية” المعارضة لأي تسوية بحجة أنها تتضمن تنازلات مؤلمة.

ويقول الموقعون على البيان، نحن نعتقد أنه شيء خارج عن قدرة أي رئيس أن يشرح للشعب الأمريكي، لماذا يجب أن ينتهي هذا النزاع الذي طال أمده؟.. ولماذا ينبغي أن يبذل فيه الكثير من الجهد الدبلوماسي، والإنفاق المالي، حتى يحقق هدفه.

ويعترف البيان بوجود عقبات في طريق التسوية، لكن في مقدور الرئيس أن يتجاوزها، لأن الحل فيه مصلحة لأمن أمريكا.

هذا البيان  لو أخذ به الرئيس أوباما  فإنه سيمثل تحولا مهما في السياسة الأمريكية في التعامل مع القضية الفلسطينية، وهو ليس الصياغة الوحيدة التي أخذت هذا الاتجاه، فقد أعدت مجموعة من الدراسات والمقترحات من شخصيات أمريكية بعضها مقرب من أوباما، ولعلها تركز على ضرورة تغيير السياسة الأمريكية، وأن يكون هناك تصرف عاجل من الرئيس للحل على أساس صيغة الدولتين، وكلها تعترف بأن بوش لم يكن ينوي حل النزاع، بل كان يبدد الوقت، ويوهم العرب بآمال لن تتحقق، حتى يحصل منهم على مواقف مساندة له في قضايا أخرى.

والمتوقع أن تحشد “إسرائيل” القوى اليهودية  الأمريكية، في حملة ضغط على إدارة أوباما، وفي مواجهة غير مستبعدة قريبا، وبناء على نتيجة هذه المواجهة سوف يتحدد ما الذي سيفعله أوباما.

وإذا ما كان متوقعاً منا نحن كعالم عربي أن نتقدم برؤية تخصنا فيما يجب أن يكون عليه الحل، فمن الواضح أن هذا البيان وغيره من المقترحات التي وضعت أمام أوباما فيه الكثير من الجوانب الإيجابية والمهمة، التي يفضل أن نؤكدها، مع بعض التحفظات على جوانب أخرى، يمكن أن نقدم وجهة نظرنا بالنسبة لها.


انشر عبر