شريط الأخبار

الخارجية الإسرائيلية: تقرير لجنة التحقيق الأممية منحاز لـ "حماس"

11:44 - 06 حزيران / مايو 2009

الخارجية الإسرائيلية: تقرير لجنة التحقيق الأممية منحاز لـ "حماس"

فلسطين اليوم – غزة

ووجهت وزارة الخارجية الإسرائيلية انتقادا شديد اللهجة، إلى تقرير الأمم المتحدة حول قصف مؤسساتها في قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، واصفة التقرير بأنه "غير متوازن ومنحاز إلى حركة حماس"، زاعمة أن "حماس" أقامت مواقعها بالقرب من مقار الأمم المتحدة.

وقال متحدث باسم الخارجية الإسرائيلية "إن الجيش فتح تحقيق بعد انتهاء الحرب على غزة وتبين أن قواته لم تطلق النار بشكل متعمد على مؤسسات الوكالة الدولية".

واتهمت الخارجية الإسرائيلية حركة "حماس" بمنع سكان قطاع غزة من التحدث بالحقيقة، كما اتهمت لجنة التحقيق الأممية بتجاهل إطلاق حماس صواريخ باتجاه المدن والبلدات الإسرائيلية.

وكان تقرير لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة حول الحرب على غزة اتهم الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار بشكل متعمد تجاه مؤسسات الأمم المتحدة في غزة أثناء تواجد المواطنين فيها.

من جهتها أكدت مصادر إسرائيلية، أن إسرائيل، تضغط على الأمين العام، لتخفيف حدة الاتهام الموجه إلى إسرائيل.

وذكرت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ الأربعاء (6/5) أن السكرتير العام الأمم المتحدة بان كي مون، يتردد في الخطوة التالية لما بعد التقرير، مشيرة إلى أنه قرر صياغة مسودة ووثيقة مُتفق عليها تكون أكثر ليونة، وتتكون من ثلاثة عناوين رئيسية لينقلها إلى مجلس الأمن.

وتتضمن العناوين الثلاثة، التوصية بضرورة التحقيق في حادثتين استخدم فيهما الجيش الإسرائيلي الفسفور الأبيض، حيث لم يتبنى سكرتير الأمم المتحدة هذا الأمر لاعتقاده بأن الأمر خارج عن التفويض المسموح به للجنة.

وكانت مؤسسة حقوقية فلسطينية، اتهمت أمس قوات الاحتلال الإسرائيلي ، باستهداف المباني المدنية والثقافية، خلال عدوانه على قطاع غزة، الذي دام  22 يوماً ، حيث دمرت قوات الاحتلال  2011 مبنى بشكل كلي أو جزئي وما عادت صالحة للاستخدام.

وقال التقرير : إن 1404 منزل دمر بشكل كلي و453 بشكل جزئي و11 مدرسة متضررة و37 مسجدا دمر بشكل كلي، و25 مؤسسة ومنشأة عامة بشكل كلي، و21 مؤسسة ومنشأة خاصة وأهلية دمرت كلياً، و55 مقرا امنيا وشرطيا بشكل تام وخمس صالات أفراح دمرت كليا.

 

 

انشر عبر