شريط الأخبار

غزة: سلطة المياه تنجز مشروع معالجة بكلفة 15 مليون دولار

09:28 - 06 تشرين أول / مايو 2009

فلسطين اليوم-غزة

انتهت سلطة المياه من إنجاز وتسليم المرحلة الأولى من مشروع الصرف الصحي الخاص بمنطقة شمال قطاع غزة، الذي موله كل من البنك الدولي وبنك الاستثمار الأوروبي بقيمة 15 مليون دولار.

وأعلن المهندس ربحي الشيخ نائب رئيس سلطة المياه في حديث لـ "الأيام" أن سلطة المياه عملت مؤخراً على تسليم هذا المشروع لمصلحة مياه بلديات الساحل بصفتها الجهة المشغلة لمشاريع قطاع المياه، مبيناً أن الأخيرة باشرت الأسبوع الحالي فعلياً بتشغيل هذا المشروع وذلك بالرغم من العراقيل التي فرضها الجانب الإسرائيلي أمام دخول جزء من مكملات المرحلة الحالية لهذا المشروع.

ونوه إلى أن المرحلة الأولى ستسمح بتشغيل المشروع بكفاءة تقدر بنحو 50%، حيث ستكفل هذه المرحلة البدء بأعمال ضخ المياه العادمة من أحواض المعالجة في شمال القطاع إلى أحواض الترشيح شرق مدينة غزة.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى من هذا المشروع ستكفل أيضاً استخدام المياه المعالجة جزئياً لأغراض الزراعة، حيث تعد هذه المرحلة مكملاً لمشروع إعادة استخدام المياه المعالجة التي يتم نقلها عبر الخط الناقل وأحواض الترشيح ومحطات الضخ، لافتاً إلى أن البنك الدولي يمول هذا المشروع أيضاً بقيمة ثمانية ملايين دولار.

ولفت إلى أن سلطة المياه بصدد التعاقد حالياً مع شركة استشارية لإعداد التصاميم اللازمة لهذا المشروع.

وأشار الشيخ إلى أن المرحلة الأولى من المشروع المذكور ستعمل على ضخ نحو 5ر2 مليون لتر مكعب من المياه المعالجة المجمعة في أحواض شمال القطاع إلى أحواض الترشيح في شرق غزة، موضحاً أن هذا المشروع كان من المفترض الانتهاء من إنجازه في العام 2006 إلا أن الحصار والإغلاق المتكرر للمعابر حال دون تنفيذه في الوقت المحدد.

ونوه إلى أن الجانب الإسرائيلي مازال يضع العراقيل أمام دخول العديد من المستلزمات المفترض وصولها لإنجاز هذا المشروع بنسبة 100% وتشغيله وفقاً لطاقته التشغيلية الكاملة، حيث مازال المشروع يحتاج إلى كميات كبيرة من الاسمنت والمعدات اللازمة للصيانة.

وأوضح أن كلفة تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع تقدر بنحو 50 مليون دولار تمولها كل من فرنسا وبلجيكا والسويد والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي، مبيناً أن تنفيذها مازال ينتظر السماح بدخول المواد الإنشائية والمعدات والتجهيزات المختلفة لهذا المشروع.

وأضاف أن سلطة المياه ستعمل خلال الشهر الحالي على طرح عطاء المرحلة الثانية من هذا المشروع، المفترض أن يتقدم لها العديد من الشركات الأجنبية المختصة بمثل هذه المشاريع الاستراتيجية.

وأشار إلى أن الجانب الإسرائيلي سمح خلال الأيام الثلاثة الماضية بدخول أنابيب لضخ المياه فيما لم يسمح بعد بإدخال الاسمنت ومكملات شبكة التمديدات اللازمة لمشاريع معالجة وضح المياه.

إلى ذلك، أشار الشيخ إلى أثر الحصار المفروض على مشاريع قطاع المياه، مبيناً أن ثمة مشروعاً لمعالجة المياه العادمة استعدت الحكومة الألمانية لتمويله بقيمة 70 مليون يورو وتم تجميده مؤخراً، إضافة إلى مشروعين يتعلقان بتحلية المياه وإنشاء خط ناقل تم تجميدهما من قبل الجهة الممولة ووكالة التنمية الأميركية usaid بقيمة نحو 130 مليون دولار.

ولفت الشيخ إلى ما تبذله سلطة المياه حالياً من جهود تستهدف البحث عن مصادر تمويل لمشاريع إقامة وإعادة إصلاح أعداد كبيرة من آبار المياه التي دمرت كلياً وجزئياً خلال الحرب الأخيرة على غزة، مشيراً إلى أن الحكومة الفرنسية التزمت بتمويل بعض هذه المشاريع بقيمة 500 ألف يورو والحكومة السويدية ستمول مشاريع أخرى بقيمة 400 ألف دولار.

انشر عبر