شريط الأخبار

الى أن يترسب الغبار .. يديعوت

05:05 - 05 حزيران / مايو 2009

بقلم: أفيعاد كلاينبرغ

أول أمس جلبت معها الرياح من الجنوب سحب غبار، جعلت الرؤية والتنفس صعبين. سحب الغبار هذه لا تلف ارض اسرائيل وحدها بل ودولة اسرائيل ايضا.

ليس لحكومة اسرائيل الجديدة حاليا سياسة. كل شيء منوط بلقاء نتنياهو مع المسؤول الكبير في واشنطن. هناك، في الغرفة البيضاوية، سيتقرر اذا كان سيسمح لنا مواصلة الاعلان عن انتصاب القامة الوطنية ام سنكون مطالبين بالانتقال الى الزحف على ركبنا؛ هناك سيتقرر اذا كان سيسمح لنا بمواصلة سياسة الغمز في المناطق ام سنضطر الى عمل شيء ما (بمعنى شيء ليس حربا، والتي هي التعبير الاسرائيلي الواضح لعدم الوضوح الفكري)؛ هناك سيبلغ المسؤول الكبير نتنياهو اذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لان تواصل تمويل الاحتفال. في هذه الاثناء يغلقون الباب على أنفسهم في البيت وينتظرون الى ان يترسب الغبار.

والى أن يترسب الغبار (الحقيقي، وليس المجازي) هاكم جملة من الانباء التي التقطتها عيناي:

تجارب على بني البشر: وزير الصناعة والتجارة يبادر الى تغيير القانون الذي يعنى بالتجارب المخبرية على بني البشر، بهدف تشجيع شركات دولية للادوية والمعدات الطبية على تنفيذ تجارب في اسرائيل. أعرف ان نوايا الوزير بن اليعيزر طيبة وكل شيء سيكون خاضعا للقوانين والمواثيق الدولية. بالتأكيد. المشكلة هي أن لدينا التجربة المقلقة بعض الشيء عن التجارب على تطعيم الانتراكس. النوايا كانت طيبة أما النتائج فكانت أقل طيبة.

في دولة اسرائيل، حين يفتح شق في الباب، تدخل كل الكتيبة. وعندما يسمح بـ "ضغط جسدي معتدل"، فان الامر يفهم كترخيص جارف لاستخدام عديم التمييز للتعذيب. لعل السبيل الافضل لمنع المبادرة هو ابلاغ نائب وزير الصحة، يعقوب ليتسمان بان وزارة الصناعة والتجارة تعتزم استخدامنا كأرانب تجارب. توجد كل الاسباب التي تدعونا الى الاعتقاد بان نائب الوزير لن يسمح باجتياح خطير بهذا القدر للارانب الى الارض المقدسة.

سيكولوجية الاعمال: رئيس الدولة، شمعون بيرس، كما تبلغ الصحف يعتزم تنفيذ اخراج لرئيس الوزراء في مؤتمر ايباك في واشنطن. "نتنياهو يريد صنع التاريخ، وفي اسرائيل يصنعون التاريخ بالسلام وليس بالحروب"، سيقول الرئيس. اردتم برهانا على خصخصة السياسة الاسرائيلية؟ ها هو امامكم. لدولة اسرائيل لا توجد مصالح وجودية، خطوات استراتيجية او اعتبارات جيوسياسية. لديها رئيس وزراء يريد أن يصنع التاريخ. كان يفضل ربما صناعته بالحرب، ولكن في اسرائيل، كما يتبين، يصنعون التاريخ بالسلام او لا يصنعون شيئا على الاطلاق.

السلام الاسرائيلي هو كالحمص الصناعي. ليس حمصا حقا، ولكنه اقوال بلا نهاية. يوجد ايضا الخطر في أنه مع التخيف في القانون الذي يسمح بالتجارب على بني البشر سيقرر نتنياهو البرهان بانه سيكون الاول الذي سيصنع التاريخ من خلال الحرب بالذات (مع ايران مثلا). لا مفر. لا بد من الاتصال مع ليتسمان.

شاراس: في يوم الاحد فاز بنتينايكوس على ساتسكا  وحظي بكأس الدوري الاوروبي. وهذا هو الكأس الرابع الذي يفوز به يانصيب لينور أفرجيل. شاراس هو لاعب مؤهل جدا. ولكن لديه شيء ما غير مرة يميزه عن لاعبين مؤهلين مع خزانة مليئة بالكؤوس وبين مؤهلين اقل مع خزانة فارغة – الحظ.

يروى عن نابليون انه التقى ذات مرة بنقيب في سنوات الاربعين من عمره فسأله كيف بقيت مجرد نقيب في عمرك هذا؟ سيدي الامبراطور، لم يكن لدي حظ، أجاب النقيب القديم. إذن استقيل، أمره نابليون. أنا لا حاجة لي بضباط بلا حظ.

حكومة اسرائيل مليئة بالاشخاص غير واضح ماذا يفعلون هناك. لا حظ لهم. ربما نضم شاراس الى الحكومة. فبعض من الحظ لن يضرنا.

برلسكوني: فيرونكا لاريو، زوجة رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني، اعلنت بانها تريد الطلاق. ملت. احيانا عندما يترسب الغبار، يتبين أن الاحتفال انتهى.

انشر عبر