شريط الأخبار

تركيا: 45 قتيلا في هجوم على حفل زفاف في جنوب شرق البلاد

10:09 - 05 تشرين ثاني / مايو 2009


فلسطين اليوم-وكالات

أعلن وزير الداخلية التركي ان 45 شخصا على الاقل قتلوا الاثنين في اطلاق نار على حفل زفاف في قرية في جنوب شرق تركيا حيث غالبية السكان من الاكراد، في هجوم قال شهود عيان ان خلافات عائليا قد يكون دافعه المحتمل. وقال وزير الداخلي بشير اتالاي "لقي 45 مواطنا حتفهم للاسف (...) وهناك ستة جرحى" في الهجوم الذي وقع في قرية بيلج الصغيرة قرب مدينة ماردين.

 

واضاف ان المعلومات الاولية سمحت باستبعاد احتمال ان يكون الهجوم "عملا ارهابيا"، في اشارة الى الانفصاليين في حزب العمال الكردستاني الناشطين في هذه المنطقة، موضحا ان النيابة تولت التحقيق في الحادث. وقال سكان في القرية ان اطلاق النار قد يكون جاء في اطار خلاف بين عائلتين وعملية ثأر. وروى شهود عيان لوكالة فرانس برس ان اربعة رجال ملثمين جاؤوا من عدة جهات القوا قنابل يدوية قبل ان يفتحوا النار على الحضور. واضافوا ان المسلحين قاموا بعد ذلك بمهاجمة عدة منازل وهم يواصلون اطلاق النار.

 

واكد مسؤول محلي طلب عدم كشف هويته رواية امرأة في التاسعة عشرة نجت من الهجوم، قالت ان المهاجمين جمعوا النساء والاطفال في غرفة في احد المنازل قبل اطلاق النار عليهم. وذكرت مصادر امنية ان معظم الضحايا من النساء والاطفال. وتمكن المهاجمون من الفرار في الظلام بينما هبت عاصفة رملية جعلت الرؤية صعبة في المنطقة الواقعة على بعد عشرة كيلومترات عن الحدود السورية. وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان الجيش طوق المنطقة وبدأ عملية مطاردة للعثور على المعتدين الذين لم تعرف هويتهم.

 

وحل النزاعات بقوة السلاح امر شائع في جنوب شرق تركيا حيث ما زالت العادات الاقطاعية سائدة ونسبة الامية مرتفعة والاسلحة تعد وسيلة شرعية لتسوية الحسابات او الدفاع عن الشرف. وينشط الانفصاليون الاكراد الاتراك في حزب العمال الكردستاني منذ 24 عاما في جنوب شرق تركيا.

 

وعدد كبير من رجال بيلج التي تضم 32 منزلا وينتمون الى عشيرة واحدة حسبما ذكرت وكالة انباء الاناضول، اعضاء في ميليشيا مسلحة موالية للحكومة تدعم الجيش التركي في حربه على حزب العمال الكردستاني. واكد اتالاي ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان تابع الوضع عن كثب، موضحا ان سيتفقد القرية اليوم الثلاثاء.

 

انشر عبر