خلال "سيف القدس"

ماذا عقّب الاحتلال حول إعلان "كتائب القسام" استهدافهِ لمكان احتجاز أحد جنوده الأسرى بغزة؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:12 م
31 يوليو 2022
جنود اسرى

زعم مسؤول "إسرائيلي" كبير، مساء اليوم الأحد، بأن إعلان "كتائب القسام" استهداف جيش الاحتلال لمكان احتجاز أحد جنوده الأسرى خلال "سيف القدس" هو تلاعب كبير ويأتي للتأثير من أجل إجراء مفاوضات قبل الانتخابات في كيان الاحتلال.

وقال مسؤول أمني "إسرائيلي" كبير في حديث نقلته قناة ريشت كان العبرية:" إعلان "حماس" تلاعب كبير وكاذب ونابع من الإحباط والرغبة في التأثير من أجل إجراء مفاوضات قبل الانتخابات".

وأضاف المسؤول زاعماً:" تعمل "إسرائيل" بكل الطرق وفي جميع الأوقات لإعادة الأسرى والمفقودين وهكذا سنواصل العمل".

وكشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة "حماس"، مساء اليوم الأحد، عن تعرض مكان تواجد الجنود الإسرائيليين الأسرى في معركة سيف القدس لقصف صهيوني أدي إلى استشهاد أحد عناصر وحدة الظل وإصابة ثلاثةٍ آخرين.

جاء ذلك في تغريدة للناطق باسم الكتائب أبو عبيدة في قناته بموقع التليجرام، قال فيها:" في الذكرى الثامنة لمعركة العصف المأكول؛ والتي أسرت خلالها كتائب القسام جنديين صهيونيين.. سمحت قيادة القسام بالكشف عن تعرض أحد الأماكن خلال معركة سيف القدس العام الماضي لقصفٍ صهيونيٍ أدى إلى استشهاد أحد مجاهدي وحدة الظل وإصابة ثلاثةٍ آخرين أثناء قيامهم بمهمة حراسة أحد الجنديين".

ولفت الناطق باسم الكتائب إلى أن القسام ستتحفظ على الكشف عن اسم الشهيد في هذه المرحلة لأسبابٍ أمنية، وستعلن عنه لاحقًا بإذن الله عندما تكون الظروف مواتية.

ويُشار إلى أنه أسرت "كتائب القسام" 4 أسرى "إسرائيليين"، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على قطاع غزة صيف عام 2014، أما الآخران فقد دخلا القطاع في ظروف غير واضحة.

والجنديان اللذان أسرا خلال معركة "البنيان المرصوص" 2014، هما "شاؤول آرون، وهدار غولدن"

وتؤكد حماس أن  الاحتلال لن يحصل على معلومات عنهم دون دفع الثمن، وقبل الإفراج عن أسرى صفقة وفاء الأحرار.

الاسرى الجنود.jpg