شريط الأخبار

واشنطن تستبعد التحاور مع حماس وحزب الله

08:29 - 05 كانون أول / مايو 2009


فلسطين اليوم-وكالات

استبعدت واشنطن أمس فتح حوار مع حماس وحزب الله ردا على نداء وجهه الرئيس السوري بشار الأسد بهذا المعنى، ودعت دمشق في المقابل إلى استخدام نفوذها لدفع الحركتين إلى تغيير خطابهما.

 

وقال روبرت وود المتحدث باسم الخارجية الاميركية لدى سؤاله عن تصريح الاسد "ما نرغب به هو ان تدفع سوريا المجموعتين الى تغيير سلوكهما".

 

وحض الاسد واشنطن على اقامة حوار "مباشر او غير مباشر" مع كل من حماس وحزب الله من اجل التوصل الى السلام في الشرق الاوسط، وذلك في مقابلة بثتها الاحد القناة الثالثة في التلفزيون الفرنسي.

 

واضاف روبرت وود "قلنا سابقا ما هو موقنا بشأن فتح حوار مع حماس"، في اشارة الى الشروط الثلاثة التي وضعته اللجنة الرباعية الدولية وتقوم على التخلي عن مقاومة اسرائيل والاعتراف بحقها بالوجود واحترام الاتفاقات الموقعة معها.

 

وقال وود ان "على حزب الله، وهو كذلك حركة ارهابية، ان يتخلى عن العنف وان يلعب دورا بناء في المنطقة. غير ان المجموعتين لم تفعلا ذلك".

 

واضاف "ندعو سوريا الى استخدام نفوذها لكي تقوم المجموعتان بدور بناء في المنطقة".

 

ورحب الاسد بالرغبة في الحوار مع سوريا التي ابدتها الولايات المتحدة منذ وصول الرئيس باراك اوباما الى البيت الابيض.

 

ودعا الى محادثات "مباشرة او غير مباشرة" بين واشنطن وكل من حزب الله الشيعي اللبناني وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة، مؤكدا ان بلاده مستعدة لتسهيل هذه المحادثات.

 

وقال الرئيس السوري ان "حماس تتمتع بالنفوذ ولا يمكنكم تجاهلها. لا يمكنكم التوصل الى سلام ما دامت حماس خارج هذه العملية السلمية او ضدها"، مؤكدا ان الامر سيان بالنسبة الى حزب الله.

 

وتعتبر واشنطن كلا من حزب الله، الذي قد يفوز وحلفاؤه بالاغلبية النيابية في انتخابات السابع من حزيران/يونيو في لبنان، وكذلك حماس منظمتين ارهابيتين.

انشر عبر