شريط الأخبار

قوى اليسار تطالب "حماس" و"فتح" بالعودة عن الحوارات الثنائية لصالح الحوار الشامل

09:41 - 04 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم-غزة

حذرت قوى اليسار الفلسطيني من خطورة "انزلاق الحوار الوطني إلى حوارات ثنائية تتعاكس مع وجهة وتوافق القوى على اعتماد الحوار الوطني الشامل سبيلاً لإنهاء حالة الانقسام".

 

 جاء ذلك خلال اجتماع لجبهة اليسار الفلسطيني المكونة من الجبهتين الشعبية والديمقراطية وحزب الشعب الفلسطيني اليوم الاثنين (4/5) بمدينة غزة بحثت فيه تطور الأوضاع الداخلية وخاصة ما يتصل بالجهود الجارية لإنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة.

 

وقالت جبهة اليسار، في بيان لها عقب انتهاء الاجتماع، أنها تنظر بخطورة إلى انزلاق الحوار إلى حوارات ثنائية تتعاكس مع وجهة وتوافق القوى على اعتماد الحوار الوطني الشامل سبيلاً لإنهاء حالة الانقسام، "لا سيما وأن هذه الحالة بتداعياتها لم تقتصر على طرفي الانقسام وإنما طالت كل الحركة الوطنية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وعلاجها لن يكون إلا بأفق وطني وبحلول وطنية ناجمة عن الحوار والتوافق الوطني الشامل".

 

وفي سياق ذلك؛ أكدت جبهة اليسار على خطورة ما تردد عن توافق حركتي فتح وحماس بالعودة للنظام المختلط بدلاً من التمثيل النسبي الكامل كقاعدة تنظم الانتخابات التشريعية كما كل الانتخابات على مختلف المستويات، وعلى بحث نسب حسم عالية تتجاوز الـ1% أو الـ1.5% بما يحد من توسيع الشراكة السياسية.

 

ودعت حركتي فتح وحماس بالعودة عن هذا الطريق لصالح الحوار الوطني الشامل وإلى ضرورة الاستجابة لموقف غالبية القوى السياسية والمجتمعية التي تؤكد على ضرورة إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني على أساس ديمقراطي يستند للانتخابات وفق التمثيل النسبي الكامل، بما يؤّمن التعددية والشراكة السياسية.

انشر عبر