شريط الأخبار

هل سيكشف كتاب عوفر ديكل ضلوع جهات عربية في مساعدة إسرائيل لاستعادة أسيريها؟

02:50 - 04 تموز / مايو 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة  

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن قلقه من إمكانية قيام المبعوث الخاص السابق لشؤون لأسرى والمفقودين، عوفر ديكيل بإفشاء أسرار في كتابه الذي يعتزم إصداره والذي يتركز في المهمات التي أنيطت به والاتصالات التي قام بها خلال السنوات الماضية لاستعادة الجنديين الذين كانا أسيرين لدى حزب الله وتبين بعد صفقة التبادل أنهما ليسا على قيد الحياة.

 

من غير الواضح ما هي المعلومات التي تقلق إسرائيل ولكنها قد تكشف أدوارا لأجهزة استخبارات وشخصيات ساعدت إسرائيل في جهودها للحصول على معلومات حول الجنديين، ومن غير المستبعد أن تشمل أسماء وجهات عربية.

 

وأرسل نتنياهو رسالة إلى المستشار القضائي للحكومة، ميني مزوز يطالبه بمنع ديكيل من استخدام المعلومات التي اطلع عليها خلال الفترة التي أشغل فيها منصبا رسميا.

 

ويأتي ذلك بعد أن وقع ديكيل عقدا لإصدار كتاب يعتمد على تجربته وذكرياته خلال السنوات التي شغل فيها منصب المبعوث الخاص لرئيس الوزراء إيهود أولمرت في المفاوضات مع حزب الله عن طريق وسطاء غربيين.

 

وقال نتنياهو في الرسالة إن خلال دورة أولمرت توجه مدير عام مكتبه رعنان دينور إلى ديكيل مرتين على الأقل وحثه على عدم إفشاء المعلومات التي بحوزته . وقالت مصادر إسرائيلية إن الحديث يدور عن معلومات سرية وفي غاية الحساسية تشمل معلومات عن أدوار أجهزة استخبارات دولية كثيرة، وجهات دولية كانت تبذل الجهود للوصول إلى المختطفين وفتح مسارات مفاوضات. وتضيف المصادر أن المشكلة في مثل هذه الحالة أنه لا يمكن فرض الأمر على ديكيل لكونه أدى مهماته تطوعا ولم يكن موظفا رسميا.

 

وكان جهاز الاستخبارات الألماني قد توجه إلى مسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية وأعربوا عن غضبهم من نية ديكيل نشر كتاب عن مهماته. في حين أعربت أوساط كان له دور في القضية عن قلق عميق.

انشر عبر