شريط الأخبار

خلاف إسرائيلي حول الاستجابة لمطالب الفاتيكان باستعادة عدد من الأماكن المقدسة

02:31 - 04 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم-القدس

وسط جدل حول زيارة قداسة البابا إلى البلاد المقدسة والدور الذي يجب أن يضطلعه الفاتيكان في نصرة الحقوق الفلسطينية، تبدأ زيارة البابا إلى المنطقة الأسبوع المقبل. وبرز خلاف في دائرة صنع القرار الإسرائيلية حول الاستجابة لمطالب الفاتيكان باستعادة عدد من الأماكن المقدسة من بينها قاعة العشاء الأخير في القدس وكنيسة البشارة في الناصرة.

وقالت إذاعة الجيش أن مكتب الرئيس الإسرائيلي يضغط على وزير الداخلية، إيلي يشاي للاستجابة لمطالب الفاتيكان لاستعادة ستة أماكن مقدسة للديانة المسيحية.

 

وتتضارب الأنباء حول مطالب قداسة البابا في إسرائيل، وذكرت مصادر مطلعة أن الفاتيكان يطالب باستعادة سلطته على عدد كبير من الأماكن المقدسة من بينها كنائس في قرى مهجرة من بينها كنيسة في مدينة قيساريا. في حين قالت مصادر إسرائيلية أن مطالب البابا تتلخص باستعادة 6 أماكن هي: هي كنيسة البشارة في الناصرة، وجبل التطويبات القريب من مدينة طبريا ، وجبل طابور، والطابغة(كفر ناحوم) والكنيسة، وكنيسة الخبز والسمك القريبة من طبريا، وقاعة العشاء الأخير في القدس، وكنيسة الجثمانية في القدس.

ويعترض وزير الداخلية بشدة على «أي تنازل إسرائيلي عن السيادة على تلك الأماكن»، ويقول إن التنازل عن تلك الأماكن سيمس في سيادة إسرائيل عليها إداريا وتنظيميا.

وزير السياحة ستاتس مسيزنكوف(يسرائيل بيتينو)، الذي هاجر للبلاد عام 1982، والذي صرح بأنه سيستغل زيارة البابا إعلاميا وسياحيا، يرفض مطالب الفاتيكان، وقال في حديث لإذاعة الجيش إنه لا يوجد سبب يقنع إسرائيل للتنازل عن القاعة(العشاء الأخير): " لو كنا متأكدين أن هذه الهدية الكبيرة للعالم المسيحي يتجلب إلى هنا ملايين الحجاج المسيحيين، لكان لدينا سبب للتفكير في ذلك. ولكن بما أننا غير متأكدين من هذا سيحصل لماذا نمنح الهدايا".

وستبدأ زيارة قداسة البابا في الثامن من الشهر الجاري وتستمر حتى الخامس عشر. وتعدّ هذه الرحلة أوّل زيارة يقوم بها البابا إلى الأراضي المقدسة. وأعلن الفاتيكان أن البابا سيزور العاصمة الاردنية، عمان قبل ان يتوجه الى القدس والناصرة، وإلى مدينة بيت لحم.

وستكون هذه الزيارة الاولى التي يقوم بها البابا الحالي إلى الأراضي المقدسة منذ أن زارها البابا يوحنا بولس الثاني في العام 2000. وسيكون الحدث المركزي في زيارة البابا القداس في جبل القفزة في الناصرة، وتعكف الجهات المنظمة منذ مدة على إعداد المكان ليتسع لـ 40 ألف شخص.

وسيلتقي قداسة البابا خلال الزيارة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

انشر عبر