شريط الأخبار

حقوقي فلسطيني: 327 أسيرا منذ ما قبل قيام السلطة وجميعهم انضموا لقائمة "الأسرى القدامى"

12:50 - 04 تشرين أول / مايو 2009

 

فلسطين اليوم – غزة

قال حقوقي فلسطيني إن  عدد الأسرى الفلسطينيين المعتقلين منذ ما قبل اتفاقية أوسلو وقيام السلطة الفلسطينية في الرابع من أيار (مايو) 1994، بلغ 327 أسيرا، مشيرا إلى أن جميع هؤلاء قد دخلوا فعلياً وقسراً اليوم ضمن قائمة الأسرى الذين أمضوا خمسة عشر عاماً وما فوق، وأن مجموع ما أمضوه من سنوات في سجون الاحتلال قد بلغ قرابة ستة آلاف سنة.

 

وأضاف الأسير السابق والباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة، في تقرير وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه، إن غالبيتهم من الضفة الغربية 130 أسيرا، و 129 أسيرا من قطاع غزة ، فيما بينهم 45 أسيرا من القدس و20 أسيرا من المناطق التي احتلت عام 48، بالإضافة إلى ثلاثة أسرى عرب من هضبة الجولان السورية المحتلة.

 

ونوّه فروانة إلى أن هؤلاء يطلق عليهم مصطلح الأسرى القدامى كونهم أقدم الأسرى، حيث أن أقل واحد منهم قد أكمل اليوم خمسة عشر عاماً في الأسر، فيما أقدمهم مضى على اعتقاله أكثر من واحد وثلاثين عاماً.

 

و يعتبر الأسير نائل البرغوثي من رام الله هو عميد الأسرى عموماً وأقدمهم ومعتقل منذ 4 نيسان (أبريل) 1978، والأسير فؤاد الرازم هو عميد الأسرى المقدسيين ومعتقل منذ 30 كانون ثاني 981 ، أما عميد أسرى الـ48 فهو الأسير سامي يونس ومعتقل منذ  العام 1983، أما سليم الكيال المعتقل منذ العام 1983 فهو عميد أسرى قطاع غزة، فيما يعتبر الأسير بشر المقت من هضبة الجولان السورية المحتلة والمعتقل منذ 12 آب (أسطس) 1985 عميد الأسرى العرب.

 

وبيّن فروانة بأن من بين هؤلاء القدامى يوجد 96 أسيرا مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عاماً، ويطلق عليهم "عمداء الأسرى"، حيث انضم إليهم بالأمس الأسير نضال عبد الرازق زلوم 45 عاماً  من رام الله، فيما سترتفع قائمة من مضى على اعتقالهم أكثر من ربع قرن بشكل متواصل خلال أيام لتصل إلى  12 أسيرا، بعد انضمام الأسير حافظ نمر قندس (51 عاما) من يافا، فيما تتضمن قائمة "عمداء الأسرى" اثنين مضى على اعتقالهما أكثر من ثلاثين عاماً هما نائل وفخري البرغوثي.

 

وأوضح فروانة بأن هؤلاء الأسرى القدامى جميعاً كان من المفترض أن ينعموا بالحرية منذ ما قبل خمسة عشر عاماً، أو على الأقل منذ اتفاقية شرم الشيخ في أيلول (سبتمبر) 1999 والتي تضمنت نصاً واضحاً وصريحاً يكفل حريتهم (أن الحكومة الإسرائيلية ستفرج عن المعتقلين الفلسطينيين الذين ارتكبوا مخالفاتهم قبل 13 أيلول 1993 ، والذين اعتقلوا قبل 4 أيار 1994 (أي قبل إعلان المبادئ وقيام السلطة الوطنية الفلسطينية).

 

وأشار  فروانة إلى أنه خلال شهر نيسان (أبريل) الماضي دخل عميد الأسرى نائل البرغوثي عامه الثاني والثلاثين، أما الأسير إبراهيم بارود من غزة، والأسرى المقدسيين علي المسلماني وفواز بختان، وخالد محيسن فقد دخلوا عامهم الرابع والعشرين في الأسر بشكل متواصل، فيما هناك مجموعة من الأسرى وصلت إلى خمسة عشر أسير قد دخلوا عامهم السابع عشر.

 

ونوه فروانة إلى أنه يوجد من بين الأسرى القدامى من أمضى عشرين عاماً أو أكثر من ربع قرن على فترتين أو أكثر.

 

وناشد فروانة السلطة الفلسطينية وكافة القوى الوطنية والإسلامية ووسائل الإعلام المختلفة وآسري " شاليط " إلى منح هؤلاء الأسرى القدامى مزيداً من الاهتمام والأولوية.

انشر عبر