دعا شعبنا لأخذ دوره بالدفاع عن الأسرى

القيادي عدنان: تثبيت الاحتلال أمر الاعتقال الاداري للأسير عواودة تحد لنا جميعاً وللمقاومة أولاّ

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:59 م
20 يوليو 2022
القيادي عدنان: تثبيت الاحتلال أمر الاعتقال الاداري للأسير عواودة تحد لنا جميعاً وللمقاومة أولاّ

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خضر عدنان، مساء اليوم الأربعاء، أن تثبيت محكمة الاحتلال الاعتقال الإداري للأخ خليل العواودة مع قابلية التمديد تحد لنا جميعاً وللمقاومة أولاّ.

وقال عدنان في تصريح صحفي تعقيباً على القرار الظالم بتثبيت الاعتقال الإداري بحق الأسير خليل عواودة :" إن الإحتلال يضرب بعرض الحائط كل اللقاءات بين إخوتنا الأسرى ومصلحة سجونه والاحتلال يراهن على عامل الزمن من أجل تراجع الأسرى المضربين عن معركتهم من أجل الحرية"، لافتا إلى أن تعنت العدو مع الأخ خليل عواودة سيجعل الإضراب أكثر قسوة ويدفع الأخ خليل لمزيد من التصعيد في إضرابه.

ودعا القيادي في الجهاد جماهير شعبنا لأخذ دورهم بالدفاع عن إخوتنا الأسرى المضربين والمعزولين والمرضى.

و قررت ما يسمى محكمة "عوفر" الصهيونية، عصر اليوم الأربعاء، تثبيت أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير المضرب عن الطعام خليل محمد عواودة.

وأوضحت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى في تصريح صحفي، أن المحكمة قررت تثبيت أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير عواودة حتى تاريخ 02/10/2022م، بشكل غير جوهري دون التفاتها لخطورة حالته الصحية.

وكانت مؤسسة مهجة القدس، قد ذكرت بداية الأسبوع، أن ما يسمى مصلحة سجون الاحتلال الصهيوني نقلت الأسير المضرب عن الطعام المجاهد خليل محمد خليل عواودة من سجن عيادة الرملة إلى مشفى آساف هروفيه في الداخل المحتل لخطورة وضعه الصحي.

وأفاد الأسير خليل عواودة في رسالة وصلت مهجة القدس نسخةً عنها، أن وضعه الصحي سيء جدًا وأن جسده يتراجع بشكل قوي وأسوأ من قبل، وهو لا يقوى على الحركة ولا يتحرك إلا بواسطة كرسي متحرك، ووزنه انخفض إلى 42 كيلو، ويعاني من انخفاض في نسبة السكر والدم، وآلام قوية على الصدر، كما يعاني من سوء الرؤية "غباش" فقط يرى خيال الأشياء، بالإضافة لعدم التركيز أو التفكير.

ووفقًا لأحد الأسرى المرضى في سجن عيادة الرملة فقد أوضح في الرسالة أن الأسير خليل عواودة معرض لتلف في الدماغ وأيضًا لفقدان البصر، مما ينذر بأن وضعه الصحي بات في مرحلة خطيرة تستدعي وقوفًا جادًا والضغط على سلطات الاحتلال الصهيوني للاستجابة لمطالبه العادلة في إنهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه.

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني قد اعتقلته بتاريخ 27/12/2021م، ووجهت له سلطات الاحتلال بداية اعتقاله تهمة التحريض على الفيس بوك إلا أنها بتاريخ 09/01/2022م حولته للاعتقال الإداري التعسفي بدون أن توجه له أي اتهام.

يذكر أن الأسير العواودة، قد شرع في إضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ 03/03/2022م رفضًا لاستمرار اعتقاله الإداري مطالبًا بإلغاء القرار الإداري بحقه والإفراج عنه.