شريط الأخبار

وحدة إسرائيلية خاصة تجري تدريبات على سيناريوهات مختلفة لتنفيذ عملية تحرير "شاليط"

07:45 - 04 تشرين أول / مايو 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

تتدرّب ما تعرف بـ"وحدة مكافحة الإرهاب" التابعة لأجهزة الأمن الإسرائيلية على عملية إنقاذ للجندي الأسير في غزة غلعاد شاليط.

وكشف ضابط في الوحدة انهم يتدربون على اكثر من سيناريو لوضع المخبأ المحتجز فيه شاليت في غزة.

وتكثف الوحدة تدريباتها منذ فترة وتتواصل على مدار اليوم. وبحسب الضابط، فإن عناصر الوحدة على أهبة الاستعداد لتنفيذ عملية إنقاذ شاليط، وينتظرون الضوء الأخضر في حال تقرر وجوب عملية اقتحام للمكان الموجود فيه الجندي لإنقاذه وفك أسره.

وتجري تدريبات الوحدة  بالتعاون بين الجيش الإسرائيلي والشرطة، وتم بناء أكثر من مبنى على شكل البيوت الفلسطينية تحاكي السيناريوهات المتوقعة، بينها مبان مؤلفة من طبقات عدة، وأخرى من طبقة واحدة مقامة على مساحة كبيرة تشبه مدرسة او مؤسسة.

وتدعي أجهزة الأمن ان "وحدة مكافحة الإرهاب" واحدة من افضل خمس وحدات مختارة في العالم لإنقاذ الرهائن، ويتم اختيار عناصرها بعد سنة ونصف السنة من التدريبات التي تركز على قدرة الواحد منهم على تحمل خطر العمليات التي تخوضها الوحدة. اما معدل الاعمار، فيتراوح بين ثلاثين وأربعين سنة وجميعهم أصحاب خبرة طويلة في الجيش.

وتزعم أجهزة الأمن أن الوحدة نفذت 108 عمليات بالتعاون مع «شاباك» ونجحت في اعتقال عدد كبير من الفلسطينيين "الخطيرين"،. ونسبت أجهزة الأمن عدم حصول هجمات داخل إسرائيل منذ فترة إلى نجاح هذه الوحدة.

وبحسب مسؤولي الوحدة، فمن بين 1500 عنصر يسجل للانضمام إليها يتم اختيار 15 فقط، وهؤلاء يتدربون ما لا يقل عن 15 ساعة يومياً في المناطق المخصصة لاستخدام السلاح. ويزعم الجيش في ترويجه لهذه الوحدة أنها حققت انجازات كبيرة خلال السنوات الثلاث الأخيرة في اعتقال فلسطينيين "مطلوبين".

وفي سياق الترويج لهذه الوحدة، اقيمت للمرة الاولى منذ تأسيسها، مراسم خاصة لاحياء ذكرى 13 عنصراً منها قتلوا أثناء تنفيذ عمليات خطف "مطلوبين".

 

انشر عبر