شريط الأخبار

نتنياهو يعلن قريبا عزم إسرائيل الانسحاب من قرية الغجر‎ ‎اللبنانية

06:31 - 03 كانون أول / مايو 2009


فلسطين اليوم: القدس المحتلة

ذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية اليوم الأحد ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين ‏نتنياهو قد يعلن هذا الأسبوع ان اسرائيل معنية بالانسحاب من الجزء الشمالي من قرية الغجر على حدودها مع ‏لبنان‎.‎‏

وقال مصدر سياسي إسرائيلي بارز امس ان نتانياهو يريد التجاوب مع طلب أميركي حول هذه المسألة، ‏وهي خطوة ستشكل ايضا بادرة حسن نية تجاه رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة قبيل الانتخابات البرلمانية ‏في مطلع حزيران (يونيو)‏‎ المقبل.

 

وليس متوقعا ان يتم الانسحاب من الجزء الشمالي للقرية قبل الانتخابات اللبنانية بسبب العدد الكبير من ‏الالتماسات التي من المتوقع أن يقدمها سكان من القرية إلى المحكمة العليا الاسرائيلية ضد الانسحاب‎.

 

وكانت إسرائيل ضمت قرية الغجر في عام 1981، وحولت سكانها الى مواطنين إسرائيليين. ولكن بعد انسحاب ‏الجيش الاسرائيلي من لبنان عام 2000، قالت الأمم المتحدة ان الحدود بين لبنان وسوريا تمر عبر القرية‎.

 

ويأمل نتنياهو مع ذلك، ان يعزز هذا الاعلان موقف المعتدلين في لبنان قبل زيارته المحددة في السابع عشر ‏من الشهر الجاري الى واشنطن‎.‎‏ ومن المرجح ان تجتمع الحكومة السياسية - الامنية يوم الأربعاء لبحث ‏المسألة، مع اعلان بعد الاجتماع حول نية الحكومة الاسرائيلية الجديدة لتنفيذ الانسحاب‎.

 

ومن المتوقع ان يكون الانسحاب بشكل يتوافق مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، الذي أنهى حرب ‏لبنان الثانية، بالاضافة الى سلسلة ترتيبات تتعلق القضايا الأمنية والمدنية التي كانت اسرائيل تتفاوض بشأنها مع ‏الأمم المتحدة ولبنان منذ تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي‎.

 

وخلال زيارته الى اسرائيل قبل اسبوعين، اثار المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشيل قضية قرية ‏الغجر في محادثاته مع نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان‎. ‎وطلب ميتشيل ‏ان تنفذ اسرائيل الانسحاب كما وعدت عندما كان ايهود اولمرت رئيسا للوزراء‎.

 

وكان الأميركيون يضغطون على اسرائيل خلال العام الماضي لكي تنسحب، قائلين بأن هذا لا يشكل بادرة ‏وانما جزءا من التزام اسرائيلي طبقا للقرار 1701‏‎.‎‏ ويقول الأميركيون ان انسحابا اسرائيليا من قرية الغجر ‏يمثل اعلانا للنوايا قبل الانتخابات في لبنان من شأنه ان يعزز معسكر المعتدلين هناك‎.

 

وقال المصدر السياسي الاسرائيلي ان موضوع الغجر موجود ضمن الاولويات في جدول اعمال نتنياهو، ‏ولذلك بسبب الموقف الاميركي والانتخابات اللبنانية‎.‎‏ وقال المصدر: "الجميع مدركون للحيز الزمني الضيق. ‏ولذلك، سيصدر اولا بيان من حيث المبدأ بخصوص موقف اسرائيل، يعقبه تطبيق عملي على الأرض بعد فترة ‏وجيزة".‏

 

وقال دبلوماسي غربي على صلة بالأمر ان كلا من نتنياهو باراك معنيان بحل المسألة بسرعة. وسيرغب ‏رئيس الوزراء في اتخاذ قرار قبل مغادرته الى واشنطن في وقت لاحق من هذا الشهر لكي ينظر اليه من ‏جانب الولايات المتحدة على انه شخص "يمكن ان ينجز الامور وينفذ خطوات دبلوماسية".‏

 

وبحسب المصدر الاسرائيلي، فان ‏‎"‎فكرة تقديم بادرة حسن نية قبيل الانتخابات اللبنانية هي واضحة، ولكن ‏النقاش جار حول افضل وسيلة للقيام بذلك، وسيتم اتخاذ قرار بهذا الصدد هذا الاسبوع".‏

 

وهناك مسألة بالغة الاهمية تتمثل في كيفية تنفيذ الانسحاب مع ضمان جني المعتدلين وليس "حزب الله" لفوائد ‏العلاقات العامة. وتريد اسرائيل التأكد من التوقيع على اتفاق مع الحكومة اللبنانية تحت رعاية الأمم المتحدة ‏للاشارة على ان "حزب الله" ليس له علاقة بالأمر‎

انشر عبر