شريط الأخبار

ينفق 176 مليون يورو لتطوير طائرته..ساركوزي: إياك أعني فاسمع يا أوباما

11:22 - 02 حزيران / مايو 2009

فلسطين اليوم-عكاظ السعودية

استشاط الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي غضبا عند رؤيته طائرة باراك أوباما، وأعلن عن نيته إنفاق 176 مليون يورو على تطوير طائرته الجديدة. إذلا يرضى أن تبدو طائرته الحالية "إيرباص 319" قزما إلى جانب طائرات نظرائه من البلدان الأخرى وخاصة طائرة الرئيس الأمريكي.

 

وسيجري تطوير إحدى طائرات "إيرباص 330-200" لتفي بمتطلبات الرئيس ساركوزي فهو غير مقتنع بسرعة طائرته الحالية أيضا. وقد تقدم الصحافيون الفرنسيون عليه في الوصول إلى بكين قبل عامين، مستقلين طائرة أسرع.

 

ولن تقدر طائرة الرئيس الفرنسي في أية حال على منافسة طائرات الرئيس الأمريكي وهي طائرتان من طراز "بوينغ 747-200 ف" وطائرة من طراز "بوينغ 757" وطائرتان من طراز "بوينغ 707" وثلاث طائرات أخرى.

وتشبه طائرة الرئيس باراك أوباما نموذجا مصغرا لمكتبه البيضاوي في البيت الأبيض، وفيها مطبخان يستطيع الواحد منهما إعداد الطعام لـ 100شخص.

 

ويستخدم زعماء الصين أيضا طائرات "بوينغ" وإن أوقعت إحداها الزعيم الصيني في حرج بعد أن عثر رجال الأمن الصينيون على أجهزة تنصت في طائرة "Boeing 767-300ER " التي خصصت لخدمة الرئيس هو جينتاو. واضطر الرئيس الصيني إلى التخلي عن هذه الطائرة لصالح إحدى شركات الطيران الصينية الحكومية.

 

أما رؤساء روسيا فلا يزالون يفضلون الطائرات الروسية الصنع. ومع ازدهار النقل الجوي في بداية العشرينيات من القرن الماضي، بدأت الطائرة في لعب دور مهم في التنقلات فيما بين الشعوب، وبالطبع كان لابد للرؤساء أن يكونوا من المرتادين الرئيسيين لهذا النوع الحيوي من وسائل النقل، ولعل هذا ما جعل من الطائرة مركبة مهمة جداً، لهذا كان ولابد من تخصيص طائرات خاصة لتنقلات الرؤساء فيما بين الدول وكذلك في تنقلاتهم الداخلية على أرض أوطانهم، إلا أن الملفت للنظر هو ان معظم الطائرات الرئاسية في العالم هي في الأساس طائرات نقل للركاب تم تعديلها لمهام نقل الشخصيات المهمة والرؤساء، ولم تكن هناك طائرات بمواصفات خاصة في بداية الأمر لذلك، إنما وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وتأجيج الصراع فيما بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي في بداية الخمسينيات تطلب الأمر ظهور مواصفات خاصة تميز تلك النماذج التقليدية لتلك الطائرات عن غيرها وهنا بدأت ملامح الطائرات الرئاسية الخاصة بالظهور.

 

 

انشر عبر