شريط الأخبار

الاحتلال يرفض إعادة الحجر الأموي الأثري الذي سرقه من القصور الأموية قرب الأقصى

08:46 - 02 تشرين أول / مايو 2009

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

رفض رئيس سلطة الآثار الإسرائيلية شاي فدرمان إعادة الحجر الأموي الأثري الذي سرقته سلطات الاحتلال من القصور الأموية في الجهة الجنوبية الشرقية من المسجد الأقصى قبل أكثر من شهر، وتم نقله إلى باحة الكنيست.

 

جاء هذا الرفض في رسالة تسلمها مكتب مستشار رئيس الوزراء برام الله لشؤون القدس المحتلة حاتم عبد القادر يوم أمس، ردا على رسالة كان قد أرسلها إلى فدرمان يطالبه فيها بإعادة الحجر إلى مكانه الطبيعي.

 

وقال عبد القادر بأنه سوف يتوجه إلى المحكمة العليا الإسرائيلية ضد رئيس سلطة الآثار الإسرائيلية لإعادة الحجر، مشيرا إلى أن القرار اتخذ بالتشاور مع عالم الآثار الإسرائيلي مئير بن دوف.

 

وأكد عبد القادر أن قرار الذهاب إلى المحكمة لم يأت على خلفية عدالة القضاء الإسرائيلي، وإنما بهدف إثارة موضوع سرقة الآثار الإسلامية على المستوى السياسي والقانوني والإعلامي، وإرغام منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم 'اليونسكو' على التدخل، مشيرا إلى أنه سيدعو ممثلا عن اليونسكو لحضور جلسات المحكمة.

 

وشدد عبد القادر على أن الفلسطينيين لن يتنازلوا عن الحجر الأموي، لأن سرقته تشكل سابقة قد تمتد إلى سرقة آثار أخرى في محيط الأقصى.

انشر عبر