شريط الأخبار

"اللجنة العليا لفك الحصار": ليتحد عمال العالم في عيدهم لرفع الحصار الظالم عن غزة

03:37 - 01 تشرين أول / مايو 2009

فلسطين اليوم- غزة

دعت "اللجنة العليا لفك الحصار" عن قطاع غزة العمال في كافة أنحاء العالم إلى ضرورة الاتحاد والتكاتف مع العمال الفلسطينيين في القطاع، بمناسبة ذكرى عيد العمال العالمي، من أجل إنهاء الحصار الجائر المفروض منذ ما يقارب ثلاثة الأعوام.

 

وقال الناطق باسم اللجنة أحمد النجار في تصريحٍ له "أن النقابات العمالية واتحادات العمال العالمية باتت ملزمةً أكثر من أي وقتٍ مضى بالتحرك الفوري والجاد من أجل التضامن مع إخوانهم العمال في غزة؛ الذين تضاعفت معاناتهم بسبب الحصار، والذي سبقته سنواتٌ طوالٌ من التضييق الصهيوني عليهم".

 

وأكد النجار أن معدلات البطالة في غزة وصلت إلى 65 في المائة، وهو مؤشرٌ خطيرٌ، خصوصًا إثر الحرب التي شنها الاحتلال الإسرائيلي على غزة، وفي ظل الحصار الجائر المفروض على القطاع، والذي يمنع دخول كافة مقوِّمات الحياة والمواد الأوَّلية الضرورية؛ الأمر الذي جعل أكثر من 85 في المائة من سكان القطاع يعتمدون بشكلٍ كليٍّ على المعونات المقدَّمة إليهم من مؤسسات الإغاثة والجمعيات الخيرية المحلية والدولية، حسب قوله.

 

وشدد الناطق باسم اللجنة على ضرورة اتخاذ خطواتٍ عمليةٍ من قِبل العمال في ذكرى عيدهم؛ من أجل الضغط على حكوماتهم للسماح بدخول كافة أشكال المساعدات والمواد الخام اللازمة لإعمار ما تدمَّر من المنشآت الصناعية، وتشغيل المئات من المصانع والورش التي أصاب الحصار أغلبها بالشلل التام؛ فأغلقت أبوابها.

 

ونوَّه النجار إلى خطورة الوضع المعيشي في القطاع في ظل وجود حوالي 150 ألف عاملٍ عاطلٍ عن العمل نتيجةً للحصار؛ الأمر الذي يرفع معدلات الفقر والبطالة إلى درجة باتت تهدد الوضع الاجتماعي والاقتصادي المتردي أصلاً.

انشر عبر