الدفاع الروسية: مقتل 50 جنرالاً وضابطاً أوكرانياً بصواريخ "كاليبر"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:44 م
19 يونيو 2022
روسيا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأحد، أنّ أكثر من 50 جنرالاً وضابطاً أوكرانياً قضوا بضربة صواريخ من طراز "كاليبر" استهدفت مركز قيادة في مقاطعة ديبروبيتروفسك الأوكرانية.

وقال المتحدث باسم الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، في إفادة صحافية، إنّ صواريخ من طراز "كاليبر" عالية الدقة بعيدة المدى أطلقت من البحر، يوم أمس، أصابت مقرّ قيادة للقوات الأوكرانية قرب قرية شيروكا داتشا في مقاطعة دنيبروبتروفسك، في الوقت الذي كان يعقد اجتماع عمل لقيادات مجموعة "الإسكندرية" العملياتية الاستراتيجية هناك.

وأوضح المتحدث أنّه نتيجة الضربة، لقي أكثر من 50 جنرالاً وضابطاً من القوات المسلحة الأوكرانية مصرعهم، بمن فيهم ممثلو هيئة الأركان العامة وقيادة مجموعة "كاخوفكا"، وقوات الهجوم الجوي، والتشكيلات العاملة على محوري نيكولايف وزابوروجيه.

وبحسب الوزارة، ضربت صواريخ عالية الدقة قطاراً به أفراد في منطقة دنيبروبيتروفستك ، وتمّ القضاء على أكثر من 100 جندي أوكراني، وأضافت: "هُزم لواء المشاة الآلي 56، وقُتل ما يصل إلى 200 مقاتل، بما في ذلك المرتزقة الأجانب".

ولفتت إلى أنه تم تطوير الهجوم بنجاح في اتجاه سيفيرودونتسك بجمهورية لوغانسك. وبحسب الوزارة، تخلت الكتيبة المدافعة عن منطقة ليسيتشانسك في سيفيرودونيتسك عن أسلحتها الثقيلة وغادرت مواقعها.

هذا وقال سفير جمهورية لوغانسك في موسكو، روديون ميروشنيك إنّ المسلحين الأوكرانيين المحاصرين في مصنع "أزوت" في سيفيرودونيتسك يرسلون إشارات حول استعدادهم للتفاوض.

وكتب في قناته في "تليغرام": "يستمر الاتصال مع المسلحين المحاصرين والتفاوض معهم، لكن من الواضح أنّ شروط استسلامهم لن تصبح أفضل من السابق. لا يزالون يحاولون اقتناص الفرص وتعطيل اتفاقات وقف إطلاق النار".

وشدد السفير على أنّ الظروف العسكرية بالنسبة إلى هؤلاء المسلحين المحاصرين تستمرّ في التراجع نحو الأسوأ.

وفي وقتٍ سابق، قال ميروشنيك إنّ قوات البلدين تحاصر ما بين 300 و400 جندي أوكراني في مصنع "أزوت"، مشيراً إلى أنّ "المسلحين يحاولون تقديم مطالب خاصة لمنحهم الفرصة لمغادرة أراضي المصنع الكيمائيّ مع الرهائن وتوفير ممر للعبور إلى ليسيتشانسك، لكن مطالب كهذه غير مقبولة ولن تكون كذلك".

وتستمر المعارك من أجل السيطرة على سيفيرودونيتسك منذ بداية شهر أيار/مايو. وقامت القوات الروسية ووحدات لوغانسك بالسيطرة كل الأحياء السكنية في المدينة، وتمّت محاصرة عناصر الكتائب القومية الأوكرانية داخل أراضي مصنع "أزوت" للكيميائيات.

وتؤكد مصادر قوات لوغانسك أنّ المهمة الرئيسية للقوات المتحالفة حالية هي تشديد الحصار ومنع وصول أي إمدادات للمحاصرين.