شريط الأخبار

في الذكرى الـ 61 للنكبة: 89 % من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يؤمنون بإمكانية العودة

02:06 - 30 تشرين أول / أبريل 2009

 

61.8 % يعتبرون أن المقاومة الوسيلة الأمثل لتحقيق حلمهم

في الذكرى الـ 61 للنكبة: 89 % من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يؤمنون بإمكانية العودة

فلسطين اليوم - بيروت

أظهر استطلاع جديد للرأي أن تسعة وثمانين في المائة من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يؤمنون بإمكانية تحقيق حلمهم بالعودة إلى وطنهم، وذلك مع قرب حلول الذكرى الحادية والستين لنكبة الشعب الفلسطيني وتهجيرهم، في حين أكد نحو اثنين وستين في المائة أن المقاومة هي الوسيلة الأمثل لتحقيق العودة.

 

وأجرى "مركز بيروت للأبحاث والمعلومات" استطلاعاً للرأي حول "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين، بتكليف من منظمة "ثابت" لحق العودة، نُفِّذ بين 3 و9 نيسان (إبريل) 2009، وشمل عيِّنة من 500 مستطلَع، واعتُمدت فيه منهجية إحصائية تلحظ التوزع الديموغرافي في مختلف المخيمات الفلسطينية (بيروت، الشمال، الجنوب)، بالإضافة إلى الفئات العمرية المختلفة من الجنسين.

 

وأكد القائمون على الاستطلاع، الذي حصلت "قدس برس" على نسخة منه، أنه "رغم مرور واحد وستين عاماً على النكبة، ورغم الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة للاجئين الفلسطينيين في لبنان؛ إلا أن العقل والمزاج السياسي للاجئين ما زال مصراً على التمسك بحق العودة إلى المدن والقرى التي شردوا منها في العام 1948 معتمدين المقاومة وسيلة مُثلى وخياراً أنسب لتحقيق ذلك".

 

فقد أكد 89 في المائة من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، لدى سؤالهم عن إمكانية تحقيق العودة إلى فلسطين ولو بعد حين؟ أنهم يرون إمكانية تحقيق العودة ولو في أجيال لاحقة، في حين قال 11 في المائة فقط من المستطلعين بأنهم لا يرون هذه الإمكانية.

 

ورداً على سؤال عن الطريقة التي يمكن أن يتم تحقيق العودة؟؛ بينت نتائج الاستطلاع أن 61.8 في المائة من المستطلعين الفلسطينيين يعتبرون أن المقاومة هي الوسيلة الأمثل لتحقيق العودة، واعتبر 28.6 في المائة أن الأمم المتحدة (القرارات الدولية) تستطيع تحقيق العودة، فيما أجاب 9.6 في المائة أن المجتمع الدولي (المفاوضات والتسوية) يستطيع تحقيق ذلك.

 

وحول أولويات اللاجئين الفلسطينيين المعيشية في لبنان؛ كشف نتائج الاستطلاع أن 19.6 في المائة من المستطلعين يعتبرون أن حق التملك هو من الأولويات بالنسبة إليهم كلاجئين في لبنان، في مقابل 43.2% يعطون الأولوية لتأمين الحقوق الاجتماعية والمدنية، و10.8% يفضّلون تحسين التعليم، في مقابل 26.4% يعتبرون أن تحسين الوضع الصحي هو من أبرز أولوياتهم.

 

كما أظهرت النتائج أن 12.4 في المائة من المستطلعين الفلسطينيين يوافقون على معادلة توفير الحقوق المدنية والاجتماعية يساهم في تكريس التوطين ونسيان حق العودة، في حين ترفض الأكثرية الساحقة ذلك بنسبة 87.6 في المائة.

 

وفيما إذا كان اللاجئون يؤيدون تشكيل مرجعية سياسية للفلسطينيين في لبنان تضم فصائل منظمة التحرير وتحالف القوى الفلسطينية؛ عبّرت الأكثرية الساحقة من المستطلعين الفلسطينيين (94 في المائة) عن رغبتها في تشكيل مرجعية سياسية للفلسطينيين تضم المنظمة وتحالف القوى الفلسطينية، فيما رفض ذلك 6 في المائة فقط.

 

انشر عبر