محدث طلال ناجي : حركة الجهاد الإسلامي أصبحت رقماً صعباً في المقاومة أمام الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:44 ص
14 يونيو 2022
السيد طلال ناجي

أكد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة-، طلال ناجي، أن الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان شلح، كان قائداً متميزا بثقافته وعقلة وفكرة وتمسكه بالثوابت الوطنية الفلسطينية.

وقال ناجي، خلال حفل توزيع وسام الدكتور رمضان عبدالله شلح، الذي أقامته حركة الجهاد الإسلامي بغزة اليوم الثلاثاء: عرفته منذ أن استشهد القائد الوطني الكبير لحركة الجهاد الإسلامي د. فتحي الشقاقي الذي رافقته في رحلته الأخيرة إلى ليبيا، ومنذ أن تولى قيادة حركة الجهاد الإسلامي، لمسنا عنده ثقافة واسعة وتمسكا بالثوابت الوطنية الفلسطينية وإدراكا لحقيقة الصراع بيننا وبين العدو".

وأضاف: كانت نظرة الدكتور رمضان عبد الله شلح للقضية الفلسطينية أنها قضية كل الشعب الفلسطيني، قضية كل الامة العربية، كل الأمة الإسلامية، بل قضية كل أحرار وشرفاء العالم..هكذا تعامل الدكتور شلح مع الصراع مع العدو الصهيوني وارتقى بحركة الجهاد الإسلامي برفقه أخيه العزيز الأصتاذ زياد النخالة".

وتابع ناجي بالقول: كنا دائما نلمس الحرص المشترك بين القائدين أبو عبد الله شلح وأبو طارق النخالة على مدى العقود الماضية لتطوير حركة الجهاد الإسلامي و تطوير المقاومة الفلسطينية ودعم فصائل المقاومة وفصائل العمل الوطني..وأستطيع القول إنه ينسب لهم الفضل في التطور الكبير الذي حدث لحركة الجهاد الإسلامي، حيث تحولت إلى رقم صعب في معادلة الصراع مع العدو الصهيوني".

وأوضح أن حركة الجهاد احتلت مكانا هاما في الساحة الفلسطينية، واليوم لديها المقاتلون في سرايا القدس التي أبلت بلاءً حسناً في كل المعارك السابقة خاصة في معركة سيف القدس التي كان لحركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس إلى جانب كتائب القسام الدور الأكبر فيها بإيلام العدو الصهيوني.

وأردف ناجي بالقول: الدكتور رمضان رحمه الله كان قائدا فلسطينيا مثقفاً بل كان الأكثر ثقافة، لقد نجح في أن يوفق بين كل تجارب حركات التحرر الوطني في العالم وكل حركات التحرر والشعوب المكافحة والمناضلة في العالم وأن يستفيد من هذه التجارب بإغناء حركه المقاومة الفلسطينية".

وقال: كنت أطمئن عندما أتحدث معه وأستمع إليه ولإدراكه حقيقة الصراع..لقد خسرناه في وقت نحن أحوج ما يكون إلى أمثال هذا القائد الكبير".