شريط الأخبار

لأول مرة..طاقم طبي بالمستشفى الأوروبي يتمكن من إعادة السمع لأحد المرضى بعد عملية معقدة

10:42 - 30 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم-غزة

تمكن طاقم طبي فلسطيني بمستشفى غزة الأوروبي من تحقيق انجاز علمي متميز تمثل بعد نجاحهم لأول مرة في زراعة عظيمات سمع اصطناعية في الأذن الوسطى، تم التبرع بهذه العظيمات الصناعية من قبل مؤسسة طبية تركية قبل أشهر ، وبعد اكتمال المستلزمات الضرورية لأجراء مثل هذه العملية الدقيقة كانت مستشفى غزة الأوروبي على موعد من إضافة انجاز جديد على قائمة التقدم العلمي والعملي في المجال الطبي وتعد هذه العملية ذات المهارة الخاصة من العمليات النوعية.

 

قال الدكتور الذي اجرى العملية د.إيهاب الزيان استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة ورئيس القسم بمستشفى غزة الأوروبي " إن قسم الأنف والأذن بالمستشفى الأوروبي من أكثر الأقسام تقدما وتطورا وجاهزية لأجراء عمليات جراحية في الأذن الوسطى بأنواعها الدقيقة والمختلفة من ترقيع لطبلة الأذن واستئصال جزئي أو كلي للنتوء الحلمي وإزالة الأمراض والالتهابات المزمنة من الأذن الوسطى وبدرجات نجاح عالية ومتقدمة.

 

وأضاف د الزيان أن المريض ماهر الدباس 23 عام من سكان رفح والذي كان يعاني من ضعف شديد في السمع يعرف من نوع توصيلي والتهابات وإفرازات مزمنة من الأذنين وقد تم اكتشاف التهاب مزمن في الأذن الوسطى معروف ب "كوليستاتوما" في أذن المريض اليسرى بالإضافة إلى تآكل جزئي في عظيميه المطرقة والسندان مما أدى إلى فقد السمع في الأذن اليسرى للمريض والذي رفض استخدام سماعة الأذن .

 

وأشار د إيهاب أن العملية معقدة  واستغرقت خمس ساعات تمكن خلالها الطاقم الطبي من تنظيف الأذن الوسطى من المرض بشكل كامل وتم زراعة عظيمة صناعية وربطها بعظيمة الركاب لتكملة السلسلة السمعية في الأذن الوسطى كما تم في نفس العملية زراعة طبلة أذن للمريض.

 

وأكد الدكتور إيهاب الزيان أن الأمل لدى المريض ماهر أصبح حقيقة عندما أعرب عن سعادته من إجراء هذه العملية وأضاف أن مرضى قطاع غزة والذي ينتشر فيها أمراض والتهابات الأذن الوسطى بشكل كبير غير مضطرين بعد الآن من مكابدة مشقات السفر والعلاج بالخارج وتم بالفعل وبتوصيات من الدكتور محمد الكاشف مدير عام المستشفيات بوزارة الصحة الفلسطينية إغلاق ملف العلاج بالخارج لمثل هذه الأمراض.

انشر عبر