شريط الأخبار

"الصحة العالمية" ترفع مستوى التأهب إلى الدرجة الخامسة وتطلب تفعيل خطط المراقبة الوبائية

09:45 - 30 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

أعلنت منظمة الصحة العالمية رفع مستوى التأهب إلى الدرجة الخامسة، من أصل ست درجات، على صعيد مكافحة "إنفلونزا الخنازير"، مؤكدة على وجوب تفعيل خطط المراقبة الوبائية في جميع الدول وعلى الفور.

 

وكانت تسع دول أبلغت رسمياً عن ظهور مائة وثمان وأربعين إصابة بفيروس "إنفلونزا الخنازير" من سلالة (A/H1N1) من بينها واحد وتسعون إصابة بشرية مؤكدة – مختبرياً- في الولايات المتحدة، بما فيها حالة وفاة واحدة، وست وعشرون حالة في المكسيك بما فيها سبع حالات وفاة.

 

وقد ظهرت ثلاث عشرة حالة في كندا وخمس حالات في المملكة المتحدة وأربع حالات في إسبانيا وثلاث حالات في كل من ألمانيا ونيوزيلاندا وحالة واحدة في أستراليا، وفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية.

 

 وبحسب ما أعلنته المديرة التنفيذية لمنظمة الصحة العالمية "مارجريت تشان"، خلال مؤتمر صحفي عُقد أمس الأربعاء في العاصمة السويسرية؛ فإنه "استناداً لتقييم جميع المعلومات المتوفرة، وبعد استشارة عدة خبراء، قررت أن أرفع مستوى تأهب وباء الإنفلونزا من الدرجة الرابعة إلى الدرجة الخامسة. يجب أخذ هذا الوباء على محمل الجد بسبب قدرته على الانتشار سريعاً في جميع بلدان العالم"، حسب مطالبتها.

 

موضحة أن "انتقال المنظمة إلى درجة تأهب أعلى، يعد بمثابة إشارة إلى الحكومات ووزارات الصحة والأوساط الصيدلانية، إلى أن هناك بعض الإجراءات التي ينبغي الاضطلاع بها على وجه السرعة".

 

وأضافت المسؤولة من المنظمة: "ينبغي على جميع البلدان الآن أن تفعّل خطط المراقبة الوبائية لديها فوراً. كما ينبغي أن تظل البلدان في حالة تأهب قصوى لمجموعات مشابهة لمرض الإنفلونزا والالتهاب الرئوي"، مشيرة إلى أن "التدابير الفعالة التي يجب القيام بها في هذه المرحلة تشمل المراقبة العالية، والاكتشاف المبكر لحالات العدوى وعلاجها، والرقابة في جميع المرافق الصحية".

 

يُذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حذر أمس الأربعاء (29/4)؛ من أن العالم يواجه أزمة وباء خطير،  يُشكل تحدياً عالمياً يتطلب تنسيقاً ودعماً دوليين.

انشر عبر