شريط الأخبار

تقرير: 85 % من سكان غزة يعتمدون على المساعدات الإغاثية

03:05 - 29 كانون أول / أبريل 2009


فلسطين اليوم : غزة

سجلت معدلات البطالة والفقر في قطاع غزة ارتفاعا غير مسبوق إذ بلغ معدل البطالة بعد مضي نحو عامين من الحصار الإسرائيلي المفروض  65% ومعدل الفقر 80% وأصبح معظم سكان غزة " 85%" يعتمدون علي المساعدات الإنسانية المقدمة إليهم من وكالة الغوث "اونروا" وبرنامج الغذاء العالمي والجمعيات الخيرية والاغاثية المختلفة.

وأكدت الغرفة التجارية لقطاع غزة في تقرير أصدرته أمس بمناسبة يوم العمال العالمي الذي يصادف الأول من الشهر المقبل أن الحصار المفروض على غزة أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة والفقر بشكل غير مسبوق  اثر توقف مجمل أوجه النشاط  الاقتصادي.

وأوضحت أن عدد العاملين في القطاع الصناعي قبل الحصار بلغ  35 ألف عامل و انخفض بعد الحصار ليصل إلي أقل 1400 عامل حيث أغلقت 96% من المنشآت الصناعية البالغ عددها 3900 منشاة قبل الحصار نتيجة عدم توفر المواد الخام وباقي المنشآت التي استمرت في العمل عملت بطاقة إنتاجية لا تتجاوز 15%. 

وأشارت إلى أن جميع مشاريع البناء والتطوير التي كانت أونروا ومؤسسات دولية تنفذها توقفت كليا ما تسبب في فقدان ما يزيد عن 121 ألف شخص لوظائفهم ومصدر رزقهم في سوق العمل في غزة الذي يعاني من البطالة والفقر.

وبينت إحصاءات الغرفة التجارية أن ما يقارب من 200 ألف عامل فلسطيني في غزة تعطل عن العمل نتيجة إغلاق المعابر والحصار المفروض موضحة انه منذ بداية انتفاضة الأقصى "قبل تسع سنوات " عمد الاحتلال الإسرائيلي إلى فرض حصار اقتصادي علي قطاع غزة عبر سياسة إغلاق المعابر التجارية ومعابر الأفراد ومنع العمال الفلسطينيين البالغ عددهم آنذاك 40 ألف عامل من التوجه إلي أعمالهم داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 حيث بدأ عدد العمال يتقلص تدريجيا إلي أن وصل إلى الصفر.

وأكد تقرير الغرفة انه بالرغم من الأوضاع الاقتصادية و المعيشية الصعبة في غزة إلا أن إجمالي عدد العاملين في قطاع غزة قبل الإغلاق والحصار الأخير قدر بحوالي 215 ألف عامل موزعين على جميع الأنشطة الاقتصادية المختلفة .

انشر عبر