شريط الأخبار

في ذكرى النكبة.. النائب بركة يكشف عن أحد أسرار قوة الصمود والبقاء في الوطن

01:26 - 29 كانون أول / أبريل 2009


فلسطين اليوم- الناصرة

أكد النائب محمد بركة، ابن قرية صفورية المهجرة، ورئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، في الذكرى الـ61 لنكبة شعبنا الفلسطيني، أن توريث الرواية من جيل إلى جيل، هو أحد أسرار قوة الصمود والبقاء في الوطن.

 

وأضاف بركة في تصريحات صحفية، أن هذا البقاء غير القابل للتأويل والمساواة، وهذا أحد ميزات الجماهير العربية في أراضي عام 1948 التي نجحت في الإفلات من نير التهجير وبقت في وطنها، وقررت منذ سنوات طوال أن تحيي هذه الذكرى المأساوية.

 

وقال بركة:"حينما يحتفلون في 'استقلالهم'، لنذكرهم دائماً بأن 'يوم استقلالهم يوم نكبتنا'، هذا الشعار الذي أطلقناه قبل سنوات، ليصبح الشعار المركزي سنوياً في مثل هذه الأيام.

 

وتابع قوله خلال زيارته لبقايا بيت عائلته في قرية صفورية المهجرة والمدمرة: "بطبيعة الحال فإن الالتقاء بالمكان لا يتوقف عند هذا اليوم، ولكننا نحرص كباقي المهجرين واللاجئين في وطنهم، وإلى جانبهم أبناء شعبنا، أن نتوجه إلى قرانا المدمرة في هذا اليوم بالذات، وهذا تقليد قائم منذ عشرات السنوات، حضرت إلى هنا طفلاً وفتى يافعاً وشاباً، والآن نأتي مع الأولاد، تسلمنا الرواية ممن عاصروا النكبة وكانوا شهوداً عليها فحفظناها في صدورنا، وننقلها اليوم إلى الأجيال الناشئة التي تتلقاها بشغف'.

 

وأضاف بركة "في هذا اليوم وفي مكان كهذا تفجر كل الذكريات، وتمتد الأذرع والأصابع لتشير إلى تلك التلة، وتلك الكومة الحجرية أو الترابية، هنا كان ما كان، ولكن اليوم نقول، هنا سيكون ما يجب أن يكون حتما، مفارقة التاريخ قد تهمل حقنا في العودة، ولكن نحن لن نهمل هذا الحق ولو طال الزمن".

انشر عبر