شريط الأخبار

للتدريب على محاربة طالبان.. البنتاغون ينشئ قرية أفغانية

10:16 - 29 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم- وكالات

أنشأت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قرية جديدة في ولاية كارولينا الشمالية تشبه القرى الأفغانية لتدريب الجنود الأميركيين على الحرب في أفغانستان وطبيعة الأراضي الأفغانية الوعرة.

 

فقد أقامت قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) قرية أفغانية في ولاية كارولينا الشمالية للتدريب على الحرب مع حركة طالبان وللتعود على طبيعة الأراضي الأفغانية.

 

وأفادت تصريحات صحفية أمريكية أن القرية الأفغانية هي بمثابة تحدٍ لقوات المارينز الأميركية، حيث تتكون من "سلسلة من الأنفاق التي تسمح للقناصة بإطلاق النار من أماكن غير متوقعة".

 

وتقع القرية الأفغانية "الصورية" في معسكر ليجيون بولاية كارولينا الشمالية والتي تتدرب فيها الكتيبة الثانية بوحدة المارينز الثامنة، والتي يّشار إليها اختصارا بـ2/8.

 

ويوجد في القرية الأفغانية على الأراضي الأميركية أفراد من أصل أفغاني للقيام بدور سكان القرية.

 

وقال ريد أوموهندرو، ممثل وحدة أنظمة التدريب التابعة للبنتاغون، إن "القرية الأفغانية" تمنح الجنود الأميركيين "نوعا مختلفا من التدريب".

 

وأضاف أوموهندرو أن الخبراء الأميركيين قد أعطوا جنود المارينز مجموعة من النصائح الخاصة بالتعامل مع الشعب الأفغاني، منها "عدم المصافحة بشدة، وعدم استخدام اليد اليسرى عند التخاطب".

 

ومن النصائح الأخرى عدم إظهار نعل الحذاء، وعدم التحدث للأفغان المقربين أثناء ارتداء النظارة الشمسية، وعدم وضع وجه الأفغاني في الأرض، وأهمها عدم الإشارة أو الابتسامة أو التلميح أو التحدث إلى نساء أفغانيات. 

 

وقال أوموهندرو "نحن نريد أن يكون المارينز مستعدين ثقافيا، ولكن إذا تطلّب التدريب شغبا أو إطلاقا للنار أو متفجرات فيمكنني أن أوفر لهم ذلك أيضا".

 

وأشار المقدّم الأميركي كريستيان كابانيس إلى أهمية مثل هذا النوع من التدريب قبل مواجهة طالبان، قائلا "يمكنني أن أضع طائرة بدون طيار لتحدد لي موقع العدو وترصد حركته، ولكن مهما كانت دقة التكنولوجيا فإنها لا تستطيع أن تخبرني بما يفكر به الأفغان".

 

انشر عبر