شريط الأخبار

باراك يعترف بمهارة ايران السياسية

09:27 - 28 آب / أبريل 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

في موقف يبين مدى اعتراف قادة الكيان الصهيوني بأن إيران دولة لا يستهان بها ليس فقط على مستوى القدرات بل السياسة قال وزير الحرب الاسرائيلي ايهود باراك في مقابلة صحافية نشرت الثلاثاء ان ايران تستخدم استراتيجية لاعبي الشطرنج في ادارة ملفها النووي، موضحاً لصحيفة "هآرتس" الصهيونية ان الإيرانيين لا يلعبون لعبة النرد انما يلعبون الشطرنج وفي الواقع هم الذين اخترعوا هذه اللعبة.

ورأى باراك ان الإيرانيين يلعبون بشكل معقد جدا وهم منهجيون جدا" ناصحاً الادارة الاميركية الراغبة في التوصل الى حل تفاوضي بشأن الملف النووي الايراني الى تحديد فترة المفاوضات بين الولايات المتحدة وايران.

 واعتبر وزير الحرب الصهيوني انه ينبغي تحديد فترة زمنية للمفاوضات وتحديد مهلة بموازاة تطبيق عقوبات خفيفة مثل الحد من تحويل الاموال مع التمهيد لعقوبات اشد مضيفاً "كل ذلك يجب ان يتم بتعاون تام مع الروس والصينيين ومع تأكيد اننا لا نستبعد اي خيار" في اشارة الى هجوم عسكري محتمل.

 

 العدو الصهيوني يبدو بذلك كمن بات يحسب كل خطوة مع من يقلقه ويقض مضجعه ليلا ونهارا وخاصة بعد تبني الرئيس الاميركي باراك اوباما لهجة اكثر اعتدالا من سلفه جورج بوش تجاه ايران، رغم ان وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون اكدت الاربعاء ان واشنطن مستعدة لاعتماد عقوبات اشد ضد ايران في حال فشل المفاوضات.

وفي 14 شباط/فبراير دعا رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني الولايات المتحدة الى لعب الشطرنج بدلا من الملاكمة مع ايران ,في اشارة منه الى ان ايران هي الطرف الأكثر ثباتا ومعرفة لهدفه . وقد اعتبر لاريجاني المشكلات بين إيران والولايات المتحدة ليست عاطفية، وحلها ليس في الكلام. مؤكداً ان على الولايات المتحدة تغيير موقفها على الأرض من إيران» متهماً الولايات المتحدة بانتهاك حقوق الشعب الإيراني في الماضي، واتخاذ موقف عنيف وغير مبرر حيال إيران.

 

هذا الموقف الحازم والواعي الايراني بوجه الولايات المتحدة جعل ايهودا باراك يحسب كلامه ويدرك تماما ان ايران لاعبة ماهرة ويمكن ان تقول في أي لحظة لهذا العدو كش "ملك" .

 

 

انشر عبر