شريط الأخبار

وزارة الزراعة تتهم "إسرائيل" باستهداف القطاع الزراعي والثروة المائية

12:21 - 28 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم - غزة

حذرت وزارة الزراعة في حكومة غزة من أن الاحتلال الإسرائيلي يسعي لتدمير القطاع الزراعي بطريقة ممنهجة ومدروسة، مؤكدا على أهمية القطاع الزراعي الذي يشكل أحد دعائم الاقتصاد الوطني المحلي خصوصا ما تعرض له قطاع الحمضيات الذي كان يعتبر من أبرز المحاصيل الذهبية فقد كان يشتهر قطاع غزة بأنه من أبرز المصدرين للحمضيات وكان منافساً للمنتج الإسرائيلي.

 

وجاء الاتهام على لسان وزير الزراعة في حكومة هنية محمد الآغا، خلال الجولات التي كان يقوم بها متفقدا العديد من الإدارات العامة التابعة للوزارة والتي من أهمها الإدارة العامة للإرشاد والتنمية الريفية في مبني مديرية غزة.

 

ودعا الآغا كافة المهندسين الزراعيين إلي مضاعفة أعمالهم وحثهم على ضرورة تواصلهم مع المزارعين من خلال اللقاءات والزيارات الميدانية والعمل على كسر الحواجز بين المهندس الزراعي والمزارعين.

 

وأوضح المتحدث أن وزارته تعمل حاليا علي سياسة دعم الاقتصاد الزراعي المقاوم والدفع باستقلاليته ضمن خطتها الإستراتيجية المستقبلية ومن خلال الاعتماد على الذات وزراعة المحاصيل المحلية المنتجة منها الزراعة العضوية وزراعة النخيل.

 

من جهة أخري أشار الآغا أن الصراع الآن على الموارد المائية، متهما دولة الاحتلال باستنزاف الخزان الجوفي لقطاع غزة وتقوم باستنزاف الخزان الجوفي للضفة الغربية، داعيا إلى وضع سياسة مائية تضمن إدارة الخزان الجوفي بطريقة سليمة للحيلولة دون حدوث صراع بين المحاصيل الزراعية على قطرة الماء، مؤكدا أن وزارته سوف تعكف علي هيكلة القطاع الزراعي من خلال العمل على إنتاج محاصيل تعتمد على كميات قليلة من الماء وتدر عائد كبير في نفس الوقت ومن أبرز هذه الزراعات النخيل.

 

وشدد الآغا على ضرورة وضع خطة متكاملة لحماية موارد البلد والعمل على توفير مستلزمات زراعية رخيصة والعمل على توفير الدعم اللازم لتشغيل مختبر المتبقيات بعد توقف الأسبان عن تكملته وبناء مختبر زراعة الأنسجة تمهيدا لبناء البنك الوراثي للنبات البلدية التي قاربت على الانقراض بسبب التغيرات البيئية.

 

انشر عبر