دراسة: تناول زِقّيّات البحر يمنح وقاية من علامات الشيخوخة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:45 م
19 مايو 2022
تناول زقيات البحر.

تشير نتائج دراسة جديدة إلى أن اتباع نظام غذائي يحتوي على الكائنات البحرية زِقّيّات البحر، المعروف أيضًا باسم بخاخات أو نفاثات البحر، تساعد على العلاج والوقاية من بعض العلامات الرئيسية للشيخوخة في تجارب على حيوانات المختبر، بحسب ما نشره موقع "Neuroscience News".

غنية بالـ"بلازمالوجيتنات"

شارك في الدراسة، التي تعد الأولى من نوعها التي تبحث تأثير تناول بخاخات البحر على مكافحة الشيخوخة، باحثون من جامعة شيان جياوتونغ وليفربول وجامعة ستانفورد وجامعة شنغهاي جياو تونغ وجامعة الأكاديمية الصينية للعلوم.

يمكن أن تؤكل بخاخات البحر نيئة وتحتوي على مواد تسمى بلازمالوجينات، وهي فئة فرعية من الدهون الفوسفاتية الأثير تعتبر حيوية لوظائف جسم الإنسان. توجد مواد البلازمالوجين في جميع أنحاء جسم الإنسان بشكل طبيعي، لا سيما في القلب والدماغ وخلايا المناعة، ولكن مع التقدم في السن، تنخفض مستوياتها، فيما يعتقد الباحثون أنه سمة من سمات العديد من الأمراض التنكسية العصبية، بما يشمل مرض الزهايمر وباركنسون.

تحسين قدرات التعلم

لمعرفة ما إذا كانت زيادة مستويات البلازماوجينات يمكن أن تقي من آثار الشيخوخة، درس الباحثون آثار إضافة البلازمالوجينات إلى النظام الغذائي للفئران المسنة، وتبين أن للمكملات تأثيرات عميقة على قدرات التعلم والأعراض الجسدية لهذه الفئران.

يقول بروفيسور لي فو، الباحث المقابل في الدراسة: "يشير البحث إلى أن البلازمالوجينات يمكن ألا توقف التدهور المعرفي فحسب، بل يمكن أن تعكس الإعاقات المعرفية في شيخوخة الدماغ، إلى درجة أن الفئران المسنة، التي تتغذى على البلازمالوجينات، ظهر لها شعر أسود جديد وأكثر سمكًا ولمعانًا من الفئران المسنة، التي لم تتغذ بالمكمل ".

تكوين روابط عصبية جديدة

تم اختبار تأثيرات مكمل البلازمالوجين على التعلم والذاكرة من خلال تدريب الفئران على استخدام متاهة موريس المائية، وهي عبارة عن بركة من الماء تحتوي على منصة تعمل كمنطقة للراحة. بشكل عام، لا تحب الفئران السباحة، لذلك فإنها، بعد خمسة أيام من التدريب، تتذكر مكان المنصة وتسبح مباشرةً إليها بمجرد أن تكون في المسبح. ولكن تستغرق الفئران الأكبر سنًا وقتًا أطول للعثور على النظام الأساسي بعد نفس القدر من التدريب.

وبشكل مذهل، عندما تتغذى الفئران المسنة على البلازمالوجينات، فإن أداء الفئران المسنة يشبه إلى حد كبير الفئران الصغيرة، حيث تجد المنصة أسرع بكثير من المجموعة الضابطة للفئران المسنة، التي لم يتم إعطاؤها المكمل.

ثم قام الباحثون بإلقاء نظرة فاحصة على التغييرات التي تحدث داخل الدماغ، حيث اكتشفوا أن الفئران، التي تم تغذيتها على مكمل البلازمالوجين، نما لديها عدد وجودة أعلى من الروابط بين الخلايا العصبية، مقارنة بالفئران المسنة التي لم تعط المكملات.

تعتبر المشابك العصبية جزءًا أساسيًا من شبكاتنا العصبية، وبالتالي فهي ضرورية للتعلم والذاكرة. تميل نقاط الاشتباك العصبي لدينا إلى أن تكون بلاستيكية للغاية مثل الأطفال، ولكنها تتناقص من حيث العدد وتتدهور مع تقدم العمر وفي الأمراض العصبية التوليدية، مما يؤدي إلى ضعف الإدراك.

تقليل التهاب الدماغ

إن التهاب الدماغ يعد من الخصائص الأخرى للتقدم في السن، والتي يُعتقد أنها عامل مهم في التنكس العصبي. ويمكن أن يكون للالتهاب الشديد تأثير سلبي على القدرة الإدراكية، حيث يصبح الجهاز المناعي للدماغ مفرط النشاط ويقوم بتشغيل نفسه، ويهاجم الخلايا العصبية ويمنع المشابك العصبية من العمل بشكل صحيح.

من بين نتائج الدراسة الأخرى، تبين حدوث انخفاض في الالتهاب لدى الفئران المسنة بشكل كبير، بالمقارنة مع أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا عاديًا، مما يوفر بعض الأفكار حول سبب أدائها بشكل أفضل في مهام التعلم والذاكرة.

قال بروفيسور فو إنه "يمكن أن يكون تناول البلازمالوجينات عن طريق الفم استراتيجية علاجية مجدية لتحسين الوظيفة الإدراكية لدى كبار السن".