الذكرى السادسة عشر لاستشهاد المجاهد إسماعيل صبحي حنایشة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:56 م
14 مايو 2022
المجاهد إسماعيل صبحي حنایشة

إنهم الشهداء، فوارس فلسطين، يولدون في أجمل الأزمنة والأمكنة، يعطرون البلاد بدمائهم الطاهرة، ويسيرون في صفوف الجهاد، قافلة من العاشقين لا تنتهي، ويرتقون شهداء على طريق القدس

ميلاد فارس: كانت بلدة قباطيا قضاء جنين على موعد مع فارسها إسماعيل صبحي حنايشة في 21 ديسمبر 1987م، لعائلة مؤمنة بدينها ووطنها، مكونة من سبعة أبناء، قدمت التضحيات على طريق فلسطين، حيث استشهد الشقيقان اسماعيل وثائر، وتعرض أشقاؤهم قيس وقصي للاعتقال في سجون الاحتلال.  درس حتى الصف العاشر في مدرسة معاذ بن جبل في قباطية، وعمل في استراحة لوالده على مثلث الشهداء.

في صفوف الجهاد: بدأ فارسنا مشواره في حركة الجهاد الإسلامي في مقتبل عمره، وتعلق بالعمل الجهادي إلى جانب مجموعة من بلدته، والتحق بسرايا القدس.  وتعرف على الشهيد محمود نجيب نزال من سرايا القدس الذي استشهد على مدخل جنين الجنوبي، وقامت بينهما علاقة صداقة متينة. وخاض العديد من المهام العسكرية المحفوفة بالسرية والكتمان وذلك لحرص شهیدنا على أمنه وأمن العمل العسكري.

شهيدٌ على طريق القدس: في يوم 14 مايو 2006م، غادر شهيدنا المجاهد إسماعيل ومعه شقيقه الشهيد ثائر من مقاتلي ألوية الناصر صلاح الدين، من أجل فك الحصار عن الشهيدين إلياس الأشقر ومعتصم جعار في الحي الشرقي ببلدة قباطيا.  وتعرض الشقيقين لإطلاق النار، حيث أصيب الشهيد ثائر برأسه، وحين حاول شقيقه إسماعيل سحبه وإنقاذه، قام جنود الاحتلال بإطلاق النار عليه بشكل جنوني، ما أدى لإصابته واستشهاده.