شريط الأخبار

الخارجية البريطانية : لم نوجه رسالة لحماس

08:43 - 27 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

قال مسؤول بريطاني إن موقف حكومة بلاده من حركة حماس لم يتغير بعد الاتصالات التي أجراها نواب بريطانيون مع مسؤولين فيها طالما أنها ترفض الانخراط بعملية السلام وتتمسك باستخدام ما وصفه العنف بطريقة عشوائية، وأن حكومته عارضت هذه الاتصالات ولم تحاول من خلالها توجيه أية رسائل إلى حماس من وراء الكواليس.

وأضاف باري مارستون المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية "أن الحكومة البريطانية كانت معارضة للاتصالات الأخيرة بين عدد من النواب البريطانيين ومسؤولين من حماس من بينهم خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة وترى أن هذا الوقت ليس مناسباً للحوار مع حماس طالما أن الأخيرة لم تغير سلوكها تجاه القضايا الأساسية".

وكانت وفود برلمانية بريطانية زارت دمشق والتقت مشعل،الذي تحاور الأسبوع الماضي عبر الفيديو من دمشق مع نواب من البرلمان البريطاني في جلسة نظمتها وزيرة التنمية الدولية السابقة في حكومة طوني بلير النائبة كلير شورت.

وأضاف مارستون أن النواب البريطانيين الذين زاروا دمشق "لم يسلموا مشعل أي رسالة رسمية من الحكومة البريطانية، كما أننا لم نحاول من وراء هذه الاتصالات المستقلة أن نرسل أي نوع من الرسائل من وراء الكواليس إلى حماس والتي نعتبرها جزءاً من المشكلة وليس جزءاً من الحل".وسُئل عما إذا كان البرلمانيون البريطانيون أطلعوا حكومة بلادهم على نتائج المباحثات التي أجروها في دمشق مع مشعل، فأجاب "أنا شخصيا لم أسمع أي شيء عن تفاصيل هذه اللقاءات".

وحول ما إذا كان حوار البرلمانيين البريطانيين مع مشعل يصب في إطار إعلان لندن مؤخراً فتح حوار مع الجناح السياسي في حزب الله اللبناني، قال مارستون "هذه القضية منفصلة تماماً ولا يمكن أن نضع قضية فلسطين وقضية لبنان في الإطار نفسه، وقرارنا الأخير التواصل تدريجياً مع حزب الله بُني على عدد من المتغيرات الإيجابية على الساحة اللبنانية بما في ذلك المصالحة والحوار بين الأطراف المختلفة على إنجاح الانتخابات النيابية المقبلة وتطبيق اتفاق الدوحة وغيره".وأضاف مارستون "بالنسبة إلى حماس، موقفنا لم يتغير ولا نزال ننتظر تغيراً ملموساً في موقفها تجاه المبادئ الأساسية".

انشر عبر