شريط الأخبار

الأمن المصري يكثّف انتشاره على الحدود مع غزة خاصةً المناطق التي يكثر بها الأنفاق

08:21 - 27 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم : غزة

أفادت مصادر محلية وشهود عيان بأن قوات الأمن المصرية كثفت انتشارها بصورة ملحوظة في الجانب الآخر من الحدود جنوب محافظة رفح، خلال اليومين الماضيين، خاصة قبالة المناطق التي تكثر فيها أنفاق التهريب.

وبحسب مصادر متعددة، فإن الانتشار المذكور يتزايد خلال ساعات الليل، وعادة ما يرافقه إنارة مصابيح قوية على طول الحدود.

وأشار الشهود إلى أن هذا الانتشار ترافق مع حركة نشطة لناقلات جند و"جيبات" عسكرية، موضحين أن مزيدا من التحصينات أقيمت في الجانب المصري من الحدود خلال الفترة الماضية.

وأكدوا أن القوات المصرية أجرت عمليات بحث وتمشيط مكثفة على طول الشريط الحدودي، خلال الساعات القليلة الماضية.

وبحسب ما أكده بعض مالكي الأنفاق، فإن الانتشار المذكور يهدف إلى منع تهريب بضائع كانت في طريقها إلى قطاع غزة، موضحين أن قوات الأمن المصرية صادرت، خلال اليومين الماضيين، كميات كبيرة من البضائع.

وأشاروا إلى تواصل الحملة المصرية المكثفة ضد الأنفاق، لافتين إلى أن الأيام الماضية شهدت إغلاق وتدمير فوهات عدد من أنفاق التهريب تم اكتشافها في الجانب الآخر من الحدود.

وأضافوا: إنه نتيجة هذه الإجراءات تراجعت عمليات التهريب إلى أدنى مستوياتها منذ أشهر طويلة، ولوحظ تراجع واضح في حجم سوق البضائع المصرية "النجمة"، كما أن كميات البضائع الواردة إلهيا تراجعت وأسعارها ارتفعت بصورة ملحوظة.

يذكر أن السلطات المصرية أقامت خلال الأشهر القليلة الماضية تحصينات على حدودها مع قطاع غزة، تمثلت في إنشاء جدران أسمنتية ووضع أسلاك شائكة وحواجز معدنية.

كما وضعت مؤخرا كاميرات للمراقبة ومصابيح إنارة قوية على طول الحدود، وزادت من عدد أبراج المراقبة.

يشار إلى أن دوي إطلاق نار يسمع بصورة شبه يومية في الجانب الآخر من الحدود، دون معرفة الأسباب.

انشر عبر