هل تورطت "إسرائيل" في اغتيال شيرين أبو عاقلة ؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:55 م
12 مايو 2022
إتحاد الاذاعات والتلفزيونات الإسلامية ينظم وقفة تضامنية واضاءة شموع تنديدا بجريمة اغتيال الصحافية  (16).JPG

حاول الاحتلال الصهيوني ووسائل إعلامه منذ لحظة استشهاد الصحفية الفلسطينية ومراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، أن يقدم رواية تدحض الرواية الفلسطينية بخصوص إغتيال الشهيدة أبو عاقلة؛ ولكنه لم يستطع ذلك في ظل حالة من التخبط لديه.

الشواهد على الأرض تؤكد أن الاحتلال متورط بشكل مباشر في جريمة الاغتيال البشعة، فالحقيقة واضحة ولا يمكن تغطيتها، ولذلك فقد الاحتلال مصداقيته وروايته أمام العالم منذ اللحظة الأولى للحادثة كما يرى العديد من المحللين.

المحلل والمختص في الشأن "الإسرائيلي" عصمت منصور قال:"قوات الاحتلال قدم أربع روايات وكلها تحاول تبرير جريمة الاغتيال وإلقاء اللوم على الفلسطينيين في قضية استشهاد شيرين أبو عاقلة".

ورأى منصور خلال حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن كافة الوقائع على الأرض والشهود أثبتوا أن جيش الاحتلال هو المسئول عن هذه الجريمة، لافتاً لاعتراف المحلل الإسرائيلي نحما يشاي بأن كيان الاحتلال فقد مصداقيته والعالم لم يعد يأخذ بروايته.

ولفت إلى أن الاحتلال لم يكن يعتقد بأن تأخذ قضية اغتيال أبو عاقلة هذا الاهتمام، لافتاً إلى وجود تخبط لدى الاحتلال وهو ما أفقد روايتهم مصداقيتها أمام العالم.

وتوقع منصور أن تؤدي حادثة الاغتيال إلى ردع الاحتلال لفترة ولن تبقى يده على الزناد، مطالباً كافة المؤسسات الصحفية والحقوقية والسلطة الفلسطينية بملاحقة الاحتلال في محكمة الجنايات الدولية.

أشار إلى الاحتضان الشعبي لجثمان الشهيدة شيرين أبو عاقلة، وهذا دليل تقدير الشعب الفلسطيني من يناضل من أجل ويرفع صوته، فشيرين أبو عاقلة كانت تفضح الاحتلال في كل مكان.

بدور رأى المحلل السياسي مصطفى الصواف، أن تخبط الإعلام الصهيوني خلال حادثة استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة كان ناتج عن تخبط القيادة السياسية للاحتلال.

وأكد الصواف خلال حديث ـلـ"فلسطين اليوم الإخبارية": أنه حتى الآن لم يستطع الاحتلال أن يخلق رواية تقنع العالم وتقنع كل الأطراف بأنه ليس السبب في استشهاد شيرين أبو عاقلة.

وقال :"كل الدلائل والشواهد تؤكد أن الاغتيال لشيرين تم بشكل متعمد من قوات الاحتلال، كون أن الإصابة كانت في منطقة الرأس وكانت رصاصة متفجرة وهذا يدل أنها جريمة مكتملة الأركان، ولا يمكن تبريرها".

وأضاف :"العديد من الصحف العبرية أكدت اليوم أن اغتيال شيرين أبو عاقلة تم بنيران قوات الاحتلال وليس كما تدعيه بأنها حدثت نتيجة نيران المقاومة".

وأشار الصواف إلى الحقيقة واضحة للعيان فالاحتلال حاولت قتل الحقيقة، معتقداً أن القتل والاغتيال أثبت أن العدو الصهيوني مجرم وقاتل وهو لا يريد أن يعترف بهذه الجريمة، متوقعاً اعترافها في القريب العاجل.

ولفت إلى أن تأثير قضية استشهاد الصحفية شيرين على الرأي العام العالمي سيكون محدود وآني، لأن العالم هو عالم باطل وشيرين نموذج لآلاف الفلسطينيين الذين استشهدوا بدم بارد بفعل قمع الاحتلال.

وكانت اغتالت قوات الاحتلال، أمس الأربعاء، الصحفية ومراسلة قناة الجزيرة في الضفة شيرين أبو عاقلة خلال اقتحامها لمخيم جنين.

جدير ذكره أن صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أكدت أن الرواية الفلسطينية بخصوص اغتيال شيرين أبو عاقلة نجحت، فيما خسر الاحتلال المعركة منذ بدايتها بعد أن أعلنت الجزيرة أن أبو عاقلة قُتلت بنيران الجيش "الإسرائيلي".