شريط الأخبار

ثلاثية راؤول تضيق الفارق وتشعل الصراع

12:51 - 27 حزيران / أبريل 2009

مدريد/ قاد المهاجم المخضرم راؤول غونزاليز فريقه ريال مدريد إلى فوز ثمين على مضيفه إشبيليه بأربعة أهداف مقابل هدفين، مساء اليوم الأحد ضمن المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، وبالتالي قلص ريال مدريد الفارق مع غريمه التقليدي برشلونة المتصدر، والذي تعثر أمس بتعادله مع مضيفه فالنسيا (2-2) في افتتاح المرحلة.

 

بدأ اللقاء بضغط هجومي مكثف من أصحاب الأرض، على عكس المتوقع من ريال مدريد الساعي إلى الفوز للبقاء في دائرة المنافسة على اللقب، وأسفرت الهجمات المتوالية لإشبيليه عن هدف التقدم في الدقيقة 15 برأس البرازيلي ريناتو إثر كرة عرضية من الناحية اليسرى لعبها الجناح الأرجنتيني دييغو بيروتي داخل منطقة جزاء ريال مدريد قابلها ريناتو ووضعها برأسه مباشرة على يسار الحارس إيكر كاسياس الذي لم يحرك لها ساكناً.

 

بعد هدف إشبيلية نشط ريال مدريد نسبياً بقيادة صانع الألعاب غوتي والأرجنتيني غونزالو هيغواين ومعهما قائد الفريق راؤول، الذي نجح في إحراز هدف التعادل للفريق الملكي في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، بعد أن انطلق الظهير الألماني كريستوف ميتزيلدر من الناحية اليمنى حتى وصل إلى حدود منطقة جزاء إشبيليه، ومرر كرة أرضية زاحفة أمام المرمى إلى راؤول الذي لم يجد صعوبة في إيداعها الشباك، لينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.

 

في الشوط الثاني استمر اللعب سجالاً بين الفريقين، واستطاع راؤول تسجيل الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 63 بعد أن انطلق الظهير ميغيل توريس من الناحية اليسرى ولعب كرة عرضية سددها راؤول مباشرة في مرمى الحارس أندريس بالوب، وبعدها بثلاث دقائق أكمل راؤول الثلاثية الملكية بإحرازه الهدف الثالث لينال لقب "هاتريك" ويضاعف آمال فريقه في الفوز باللقاء، وهو ما تحقق بالفعل.

 

وسجل إشبيليه هدفه الثاني في الدقيقة 80 عن طريق الجناح دييغو كابيل الذي تلقى كرة عرضية من خيسوس نافاس مستغلاً هفوة المدافع سيرخيو راموس، وسدد الكرة في مرمى كاسياس محرزاً الهدف الثاني لأصحاب الأرض، ولكن الفريق الأندلسي لم ينجح في تحقيق التعادل في الدقائق العشر الأخيرة، بينما أضاف البرازيلي مارسيلو رابع أهداف ريال مدريد في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، حين انفرد بالحارس بالوب، وراوغه ثم وضع الكرة بيسراه على في الزاوية الضيقة.

 

بهذا الفوز رفع ريال مدريد رصيده إلى 78 نقطة، بفارق أربع نقاط خلف برشلونة المتصدر، فيما توقف رصيد إشبيليه عند 57 نقطة ولكنه بقي محتفظاً بالمركز الثالث.

 

يذكر أن ريال مدريد لم يتغلب على إشبيليه منذ عام 2003 حين فاز بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في الدور الثاني من الليغا.

 

فياريال في تألق مستمر

 

وضمن المرحلة ذاتها، واصل فياريال صحوته، وبقي ضمن دائرة الصراع على المركز الرابع المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوزه على مضيفه خيتافي (2-1).

 

وكان فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني استعاد في المرحلة السابقة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في خمس مباريات على التوالي (بينها مباراتان في مسابقة دوري أبطال أوروبا)، وذلك بفوزه على ريكرياتيفو هويلفا (2-1)، ثم واصل صحوته اليوم بفضل هدفين من خوان كابديفيلا وخوسيبا ليورنتي في الدقيقتين 16 و43، فيما سجل مانو هدف خيتافي الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة 82 دون أن يجنب فريقه الهزيمة الذي جعلته مهدداً بشكل فعلي للهبوط إلى الدرجة الثانية.

 

في المقابل، أصبح فياريال على بعد نقطة من المركز الرابع الذي يحتله فالنسيا وذلك بعدما تعادل الأخير مع برشلونة المتصدر (2-2).

 

ولعب الفريقان بعشرة لاعبين بعد طرد انخيل لوبيز من الفائز في الدقيقة 61 ورافا لوبيز من الخاسر بعد ذلك بدقيقتين.

 

وفي لقاء آخر، حقق إسبانيول فوزاً ثميناً عزز من خلاله حظوظه في الاستمرار بين الكبار، بتغلبه على ضيفه بيتيس بهدفين نظيفين أحرزهما لويس غارسيا في الدقيقة الرابعة ورومان في الدقيقة 83.

 

وعمق مايوركا جراح ريكرياتيفو هويلفا التاسع عشر بالفوز عليه بأربعة أهداف مقابل هدفين، سجل أهداف الفائز كل من خوسيه خورادو والفنزويلي خوان آرانغو والمهاجم الأوروغواياني غونزالو كاسترو والغيني الحسن كيتا في الدقائق 10 و15 و76 و90 على الترتيب، فيما أحرز هدفي هويلفا كل من  لاعب الوسط سيسي في الدقيقة 48، والمهاجم خافيير كامونياس في الدقيقة 80، وشهد اللقاء طرد غونزالو كاسترو قبل نهاية الوقت الأصلي بثلاث دقائق.

 

وفي مباراة عنيفة تغلب أثلتيك بلباو على ضيفه راسينغ سانتاندير بهدفين مقابل هدف واحد، سجل هدفي بلباو كل من فرناندو ليورنتي في الدقيقة 21 ودافيد لوبيز من ركلة جزاء في الدقيقة 42،  بينما أحرز بابلو بينيوس هدف سانتاندير الوحيد في الدقيقة 58 من ركلة جزاء أيضاً، وشهدت المباراة طرد خمسة لاعبين، اثنان من الفائز هما فرانسيسكو ييستي في الدقيقة 56 وبابلو أورباييز في الدقيقة 90، وثلاثة من الخاسر هم إيفان ماركانو وبينيوس وجوناثان في الدقائق 64 و83 و90 على التوالي.

 

وتعادل بلد الوليد مع أوساسونا بدون أهداف.

 

انشر عبر