الأردن تطرح خطة تتعلق بتعديلات على أدوار حراس الأقصى.. و"إسرائيل" تنقلب على الوصاية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:54 ص
09 مايو 2022
الاقصى.jpg

تنكر رئيس وزراء حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" نفتالي بينيت، أمس الأحد، للاتفاقات والتفاهمات بينه وبين الأردن حول رعاية الأماكن المقدسة فيما عده مراقبون انقلابا على دور الوصاية الأردني التاريخي.

وقال بينيت، الأحد: "إن إسرائيل ترفض أي تدخلات خارجية بشأن القدس، كما أوعز بوضع قاعدة قانونية تتيح مصادرة أملاك كل من يساعد منفذي الهجمات".

كما أوعز بينيت، بتشكيل حرس وطني من قوات حرس الحدود والاحتياط ومتطوعين مدربين.

ووفق وسائل إعلام عبرية، فإن "إسرائيل" ستتخذ القرارات المتعلقة بالقدس دون أي اهتمام باعتبارات خارجية، وهو ما يعتبر تراجعا عن التفاهمات مع الأردن حول رعاية الأماكن المقدسة.

ونقلت وسائل الإعلام عن بينيت قوله في بداية اجتماع الحكومة أمس الأحد، إن “القرارات بشأن المسجد الأقصى والقدس ستتخذها الحكومة الإسرائيلية”، زاعما أن إسرائيل ستستمر بالحفاظ على التعامل باحترام تجاه أبناء كافة الديانات في القدس.

وثيقة مطالب أردنية

مصادر رسمية فلسطينية أكدت لـ«القدس العربي» أن الأردن أطلع الفلسطينيين على خطة أو وثيقة مطالب تتعلق بتعديلات على أدوار حراس المسجد الأقصى.

ويذكر أن مصادر فلسطينية خاصة أكدت لـ”القدس العربي” أن الأردن قدم ورقة مطالب للإدارة الأمريكية حول تعزيز الوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية في القدس لتشمل الجانب الأمني إضافة إلى الجانب الإداري والإشرافي، وهو أمر كان يفترض أن يشهد نقاشات بين مجموعة من الأطراف الدولية من بينها الأردن وإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.