بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة

"حماس": محاربة الاحتلال للإعلام الفلسطيني يكشف مدى رعبه وخوفه من فضح جرائمه

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:42 م
03 مايو 2022
اليوم العالمي لحرية الصحافية اليوم مايو 2022

اعتبرت حركة "حماس"، اليوم الثلاثاء، أن استمرار جرائم الاحتلال الاسرائيلي ضدّ الإعلام الفلسطيني، ومنعهم من تأدية مهامهم في نقل حقيقة الواقع في فلسطين، "تكشف مدى رعب المحتل وخوفه من تأثير هذا الإعلام بأشكاله كافة في الرَّأي العام العربي والإسلامي والعالمي، ودوره في فضح آلة حربه الإجرامية".

جاء ذلك عشية مناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة التي توافق الثالث من مايو، وكانت قد أعلنت عنه الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة في عام 1993.

إليك بيان حركة "حماس":

في اليوم العالمي لحرية الصَّحافة: فرسان الحقيقة لن تثنيهم جرائم الاحتلال عن الانتصار لعدالة القضية الفلسطينية

إنَّ نقل الرواية الحقيقية لمعاناة شعبنا الفلسطيني تحت الاحتلال في مختلف وسائل الإعلام لهي مهمة إنسانية مقدّسة كفلتها المواثيق والاتفاقات الدولية، نرفض بشدّة انتهاكات الاحتلال الصهيوني لها عبر سياسة تكميم الأفواه، والاعتداء على الصحفيين والمؤسسات الإعلامية.

إنَّ استمرار جرائم الاحتلال ضدّ الإعلام الفلسطيني، أفراداً ومؤسسات، وسياسته في إرهابهم ومنعهم من تأدية مهامهم في نقل حقيقة الواقع في فلسطين، تكشف مدى رعب هذا الاحتلال وخوفه من تأثير هذا الإعلام بأشكاله كافة في الرَّأي العام العربي والإسلامي والعالمي، ودوره في فضح آلة حربه الإجرامية، وفي الوقت ذاته، تثبت فشل الاحتلال الذريع في منع أو حجب وصول الرّواية الفلسطينية وتثبيتها، عربياً وإسلامياً ودولياً.

 نترحّم على أرواح شهداء الكلمة والصورة، من أبطال فلسطين من الصحفيين والإعلاميين، الذين قدّموا أرواحهم في سبيل نقل الصورة الحقيقية لمعاناة شعبنا تحت الاحتلال، ونتمنى الشفاء العاجل لفرسان الإعلام الذين واجهوا الاحتلال بصدورهم، كما نعرب عن تقديرنا وشكرنا لكل العاملين في المؤسسات الإعلامية في فلسطين وفي عالمنا العربي والإسلامي وفي العالم، الذين ينقلون حقيقة الواقع في فلسطين بكل موضوعية، وإيصال السردية الفلسطينية بكل تفاصيلها، وفضح جرائم الاحتلال بحق أرضنا وشعبنا وأسرانا ومقدساتنا، وندعوهم إلى مواصلة رسالتهم الإعلامية دفاعا عن عدالة قضيتنا، وانتصارا لحقوق شعبنا الفلسطيني في التحرير والعودة وحقه في تقرير مصيره.

المكتب الإعلامي لـ"حماس".