الجهاد الإسلامي تزف شهيدها "أحمد مساد" وتؤكد أن دماء الشهداء ستتحول لعنة تطارد الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:29 ص
27 ابريل 2022
الجهاد الإسلامي

زفت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأربعاء 27/4/2022 ، ابنها الشهيد البطل الأسير المحرر "أحمد محمد فتحي مساد" (20 عامآ) من بلدة برقين غرب جنين، والذي ارتقى شهيداً، أثناء تصديه لقوات الاحتلال صباح اليوم في مدينة جنين ومخيمها الصامد.

 وأكدت حركة الجهاد الإسلامي خلال بيان لها ، أن الشهيد البطل "أحمد مساد" ارتقى في هذا الشهر الفضيل وهو صائم مقبل غير مدبر، مشددةً على أن دماء الشهيد أحمد وكل الشهداء، لن تذهب هدراً، وستتحول لعنة تطارد هذا المحتل الجاثم على أرضنا المباركة.

 وقالت الحركة: "الاحتلال قد أوغل قتلاً واعتقالاً ودماراً بحق شعبنا ومقدساتنا، وأصبح يمارس إرهابه وإجرامه بكل أشكاله البشعة على مرأى ومسمع هذا العالم المنافق، والذي يتحمل مسؤولية صمته عن جرائم الاحتلال بحق فلسطين وشعبها.

وجددت الحركة تأكيدها على أنها ستبقى تقدم الغالي والنفيسعلى طريق الجهاد والمقاومة، ولن تتراجع عن أداء واجبها المقدس تجاه تحرير أرضنا ومقدساتنا.

وطالبت الحركة أبناء شعبنا كافة بضرورة تصعيد المقاومة بكل أشكالها والتصدي لقوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، ليعلم أن شعبنا لن يمرر جرائمه هذه دون عقاب.

وتقدمت الحركة من عائلة الشهيد البطل أحمد مساد، بأسمى آيات الفخر والاعتزاز، وبأحر التعازي والمواساة، ونعاهدهم وشهيدنا البطل أن نصون دماءه في الثبات على رفع راية الجهاد والمقاومة حتى التحرير.

ويشار الى ان الشهيد البطل أحمد مساد ارتقى شهيداً خلال تصدية للقوات المقتحمة لمخيم جنين ، إضابة الى وقوع عدد من الاصابات والاعتقالات .

نص البيان كاملاً

 بسم الله الرحمن الرحيم { وَلَا تَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ قُتِلُواْ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتًۢا ۚ بَلْ أَحْيَآءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

بمزيد من الفخر والاعتزاز تزف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ابنها الشهيد البطل الأسير المحرر أحمد محمد فتحي مساد (20 عامآ) من بلدة برقين غرب جنين، والذي ارتقى شهيداً، أثناء تصديه لقوات الاحتلال صباح اليوم في مدينة جنين ومخيمها الصامد.

 إننا في حركة الجهاد الإسلامي، إذ ننعى شهيدنا البطل أحمد مساد شهيد فلسطين، والذي ارتقى في هذا الشهر الفضيل وهو صائم مقبل غير مدبر، لنؤكد أن دماء الشهيد أحمد وكل الشهداء، لن تذهب هدراً، وستتحول لعنة تطارد هذا المحتل الجاثم على أرضنا المباركة.

 لقد اوغل الاحتلال قتلً واعتقالاً ودماراً بحق شعبنا ومقدساتنا، وأصبح يمارس إرهابه وإجرامه بكل أشكاله البشعة على مرأى ومسمع هذا العالم المنافق، والذي يتحمل مسؤولية صمته عن جرائم الاحتلال بحق فلسطين وشعبها.

ومن هنا نؤكد في حركة الجهاد الإسلامي أننا سنبقى نقدم الغالي والنفيس على طريق الجهاد والمقاومة، ولن نتراجع عن أداء واجبنا المقدس تجاه تحرير أرضنا ومقدساتنا. نطالب أبناء شعبنا كافة بضرورة تصعيد المقاومة بكل أشكالها والتصدي لقوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، ليعلم أن شعبنا لن يمرر جرائمه هذه دون عقاب.

وفي هذا المقام نتقدم من عائلة الشهيد البطل أحمد مساد، بأسمى آيات الفخر والاعتزاز، وبأحر التعازي والمواساة، ونعاهدهم وشهيدنا البطل أن نصون دماءه في الثبات على رفع راية الجهاد والمقاومة حتى التحرير.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين - الضفة الغربية الأربعاء 26 رمضان 1443هـ - 27 أبريل 2022م