شريط الأخبار

"فتح" و"حماس" تؤكدان لـ"فلسطين اليوم": في جعبتينا نوايا صادقة للتوصل إلى مصالحة وطنية

10:25 - 25 تشرين ثاني / أبريل 2009


فلسطين اليوم : غزة (خاص)

من المقرر أن تنطلق غداً الأحد الجولة الرابعة للحوار الوطني الفلسطيني حيث ستبدأ بجلسات حوار ثنائي بين طرفي الصراع حركتي "فتح" و "حماس" اللتين أكدتا لـ" فلسطين اليوم" أن في جعبتيهما نوايا صادقة للتوصل إلى مصالحة وطنية تنهي حقبة الانقسام القائم.

 

فقد أكد مشير المصري، أمين سر كتلة "حماس" البرلمانية والقيادي في الحركة، أن وفد "حماس" يحمل أفكاراً جديدةً وخيارات متعددة بهدف إنجاح الحوار الوطني الفلسطيني.

 

وبيّن المصري أن في جعبة حركته نوايا صادقة وإرادة وطنية وأجندة فلسطينية، قائلاً:" نحن ذاهبون إلى الحوار بعقول مفتوحة وبكل إيجابية ونتمنى أن نلقى ذات التوجه لدى حركة "فتح".

 

ولفت أمين سر كتلة "حماس" في التشريعي، إلى أن الجولة القادمة في الحوار ستكون حاسمة إما بالوصول إلى اتفاق على قاعدة أن تتحرر حركة "فتح" من الإملاءات والاشتراطات الصهيو-أمريكية والتي تعيق طريق التوصل لاتفاق أو باتجاه إنهاء جلسات الحوار حتى لا يكون الحوار مضيعةً للوقت وتلاعباً بمشاعر الشعب الفلسطيني.

 

من جانبه، رفض أمين مقبول، عضو المجلس الثوري لـ "فتح" بشدة حديث المصري حول تقيد حركته بإملاءات واشتراطات صهيو-أمريكية من شأنها إعاقة التوصل لاتفاق ينهي حالة الانقسام القائم، وقال:" هذا كلام غير صحيح، "فتح" مستقلة في قرارها، وقرارها نابع من مراعاتها للمصلحة الوطنية، واعتقد أن هذه التصريحات التي أدلى بها المصري بداية غير مشجعة لإنجاح الحوار".

 

وأوضح مقبول أن حركته منذ البداية أعلنت عن نوايا صادقة وجادة للتوصل إلى اتفاق يعيد اللحمة الوطنية لشقي الوطن، مشيراً إلى أن ذلك تم التعبير عنه في كثير من المواقف حيث تنازلت "فتح" عن كثير من شروطها التي وضعتها بعد "الانقلاب".

 

وشدد عضو المجلس الثوري لـ"فتح" على أن حركته تعمل جاهدةً للتوصل إلى اتفاق حول القضايا الخلافية التي تمخضت عن جولات الحوار السابقة، مبيّناً أن هناك تعليمات واضحة من قبل قيادة الحركة تقضي بضرورة إنجاح الحوار باعتباره مصلحة وطنية عليا.

انشر عبر