شريط الأخبار

صور جديدة تنشرها قريبا منظمة أمريكية لممارسات الاستخبارات في العراق وأفغانستان

09:18 - 25 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم- وكالات

 أعلنت المنظمة الأمريكية للدفاع عن الحريات الخميس ان الرئيس باراك أوباما سيسمح بنشر صور عن ممارسات الأمريكيين في إساءة معاملة معتقلين في سجون العراق وأفغانستان في عهد الرئيس جورج بوش.

 

وبناء على دعوى قضائية رفعتها المنظمة في 2004، وافقت وزارة الدفاع الأمريكية للمرة الأولى على نشر 44 صورة قبل 28 أيار/مايو.

 

وأوضح الخبير القانوني للمنظمة الأمريكية للدفاع عن الحريات امريت سينغ ان تلك الصور تعطي دليلا مرئيا ان ما كان يمارسه الأمريكيون بحق الأسرى لم يكن عملا معزولا بل منتشرا وراء جدران سجن أبو غريب.

 

وقد اشتهر سجن أبو غريب قرب العاصمة العراقية بغداد عالميا في 2004 بعد نشر صور ظهر فيها معتقلون عراقيون يتعرضون إلى اهانة وسوء معاملة حراسهم الامريكيين، مما أثار فضيحة أدت إلى أحكام بالسجن على احد عشر جنديا وصلت مدة بعضها إلى عشر سنوات.

 

وأعلن امريت شينغ ان نشر الصور سيسمح للرأي العام بان يفهم انتشار أعمال التعذيب تلك التي تعرض لها الأسرى ومسؤولية كبار المسؤولين الذين رخصوا لمثل تلك الممارسات.

 

وقد سمح الرئيس باراك أوباما الأسبوع الماضي بنشر أربع مذكرات سرية تفيد عن الطرق التي استخدمتها وكالة الاستخبارات الأمريكية سي.اي.ايه لاستجواب الإرهابيين في عهد بوش.

 

إلا انه أكد ان موظفي الوكالة المتورطين في الاستجوابات لن يتعرضوا لأي ملاحقة.

 

وبعد نشر تلك المذكرات الداخلية تعرض الرئيس أوباما إلى الانتقادات جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان والمحافظين المستائين.

 

انشر عبر