شريط الأخبار

قتل 20شخصا.."انفلونزا الخنازير" يثير الرعب في المكسيك..ويبدأ في الانتشار في العالم

08:59 - 25 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

قتلت سلالة جديدة من انفلونزا الخنازير لم تعرف من قبل ما يصل الى 61 شخصا في المكسيك وانتشرت الى الولايات المتحدة حيث افادت تقارير انها اصابت العديد من الناس. وقالت حكومة المكسيك امس ان 20 شخصا على الأقل توفوا بسبب المرض في وسط البلاد وانه قد يكون مسؤولا ايضا عن 40 حالة وفاة اخرى. وقالت منظمة الصحة العالمية ان الاختبارات الجينية للفيروس في 12 حالة وفاة في المكسيك اظهرت ان له نفس التركيب الجيني لسلالة جديدة من انفلونزا الخنازير تسمى "اتش1 ان1" اصابت سبعة اشخاص في كاليفورنيا وتكساس بالولايات المتحدة. ومن الواضح ان الفيروس الجديد انتشر بين البشر من انسان لآخر ما أثار المخاوف من تفش كبير ودفع حكومة المكسيك الى اغلاق المدارس أمام ملايين التلاميذ في عاصمتها مترامية الأطراف والمناطق المحيطة.

وقال وزير الصحة خوسيه انجيل كوردوبا لشبكة تليفيزا "انه فيروس تحور من الخنازير ثم عند مرحلة ما نقل الى البشر".

وبدا الفيروس في البداية اقرب لفيروس انفلونزا الخنازير لكن تحليلا ادق اظهر انه خليط لم يعرف من قبل من فيروسات انفلونزا الخنازير والبشر والطيور حسب ما افادت به المراكز الاميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية. ويمكن ان تنتقل انفلونزا الخنازير احيانا الى البشر من الخنازير لكن نادرا ما عرف من قبل انها انتقلت من انسان لآخر.

واصابت السلالة الجديدة عشرة اشخاص في كاليفورنيا وتكساس لكنهم تعافوا جميعا. وقالت المكسيك ان لديها ما يقرب من ألف حالة مشتبه بها.

وعلى مستوى العالم تقتل الانفلونزا الموسمية ما بين 250 ألفا و500 ألف شخص في المتوسط سنويا لكن موسم الانفلونزا في اميركا الشمالية كان ينبغي ان يكون في ايامه الأخيرة الآن.

وقال مسؤول في الادارة الاميركية ان البيت الزبيض يتابع عن كثب الحالات الجديدة في الولايات المتحدة والمكسيك وان الرئيس باراك اوباما ابلغ بتطورات الوضع.

وحذرت الحكومة المكسيكية الناس من المصافحة أو تبادل القبلات عند تحية بعضهم البعض أو تقاسم الطعام أو استخدام نفس الأكواب أو السكاكين خشية انتقال عدوى الانفلونزا.

وافزع انتشار المرض سكان العاصمة المكسيكية وهي من اكبر مدن العالم ويسكنها حوالي 20 مليون شخص. ونفد مخزون احدى الصيدليات من الأقنعة الجراحية للوجه بعد بيع 300 قناع في يوم واحد. وقالت انجيليس ريفيرا (34 عاما) وهي موظفة بالحكومة الاتحادية اصطحبت طفلها من روضة عامة قررت اغلاق ابوابها "نشعر بالفزع لأنهم قالوا انها ليست انفلونزا بالضبط.. انه نوع آخر من الفيروس ونحن لم نحصل على تطعيم".

وبدت المدينة اهدأ من المعتاد صباح أمس. وكان الزحام المروري المعتاد أقل حدة في غياب حافلات المدارس وسيارات الآباء الذين يصحبون ابناءهم الى المدارس.

وقالت منظمة الصحة العالمية انها على اتصال يومي بالسلطات الاميركية والكندية والمكسيكية وانها نشطت مركز العمليات الصحية الاستراتيجية لديها وهو مركز تابع للمنظمة يختص بالتعامل مع الأحداث الصحية العامة الخطيرة.

واضافت انها انها مستعدة "باجراءات احتواء سريعة" تشمل مضادات فيروسات اذا لزم الأمر. لكن المتحدثة باسم المنظمة افالوك باتياسيفي قالت في جنيف ان السلطات الصحية في المكسيك واميزكا لديها الموارد اللازمة بالفعل و"مجهزة جيدا". واضافت ان المنظمة لا ترى حاجة في الوقت الحالي لاصدار تحذيرات من السفر الى اجزاء من المكسيك أو الولايات المتحدة. وقالت ان منظمة الصحة ستعقد اجتماعا للجنة الطوارئ بها بشأن تنظيمات صحية دولية ربما بعد ظهر اليوم السبت.

انشر عبر