شريط الأخبار

إسرائيل ستجبر أهالي الضفة بتسجيل دخولهم وخروجهم على المعابر مند بداية الشهر القادم

08:26 - 25 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم-القدس

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي امس بانه سيبدأ منذ مطلع الشهر القادم بإجبار اهالي الضفة الغربية الذين يحملون تصاريح دخول لإسرائيل والقدس بتسجيل دخولهم وخروجهم على المعابر.

ويخضع المواطنون الذين يحملون تصاريح إسرائيلية للوصول للقدس او العمل داخل إسرائيل حاليا لإجراءات تفتيش وتدقيق وتسجيل على المعابر خلال دخولهم اما العودة فتتم على غالبية المعابر دون فحص او تسجيل مغادرة، ولكن ذلك الأمر سيختلف مع مطلع الشهر القادم حيث سيضطر الفلسطيني للوقوف في طابور على المعابر الإسرائيلية خلال عودته من العمل للتسجيل في الكمبيوتر الإسرائيلي بانه غادر الى الضفة الغربية وذلك خشية سحب تصريحه من قبل سلطات الاحتلال.

واوضح بيان لجيش الاحتلال بانه اعتبارا من الاول من ايار (مايو) المقبل سيكون لزاما على مواطني الضفة الغربية الذين يحملون تصاريح دخول الى اسرائيل عن طريق الحاسوب الالي في المعابر، بما في ذلك المعابر الزراعية على امتداد الجدار الفاصل تسجيل دخولهم وخروجهم، محذرا من ان مخالفة تعليمات تصريح الدخول ستؤدي الى اعادة المواطن الى الضفة، وتجميد تصريحه لمدة تتراوح ما بين ثلاثة ايام وشهر كامل.

وقال مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية ان الهدف من هذا الاجراء الاسرائيلي هو ضبط دخول المواطنين من ابناء الضفة الغربية الى القدس، وفرض قيود صارمة جدا على تواجدهم فيها .

وقال زياد الحموري مدير المركز ان هذا الاجراء سيطال عشرات آلاف الفلسطينيين، خاصة من يقيمون في القدس بموجب تصاريح اقامة مؤقتة، حيث يربو عددهم على 20 الف مواطن.

واشار الى ان التعليمات الجديدة ستتيح لأجهزة الامن الاسرائيلية مراقبة اشد للمواطنين الفلسطينيين وتمنحها سيطرة مطلقة على عمليات الدخول والخروج لاسرائيل، متسائلا عن مصير المرضى والحالات الانسانية العديدة التي تدخل الى اسرائيل والقدس المحتلة بموجب تصاريح خاصة .

ولا بد من الاشارة الى ان المواطنين الفلسطينيين يتجمعون على المعابر للدخول لاسرائيل وخاصة فئة العمال منذ ساعات الفجر الباكرة لأخذ دور متقدم لهم انتظارا لفتح المعابر في الساعة السادسة صباحا.

انشر عبر