مهجة القدس والشعبية تنظمان وقفة دعم وإسناد للأسرى المضربين عن الطعام

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:41 م
19 ابريل 2022
34bE1.jpg

نظمت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى ولجنة الأسرى في الجبهة الشعبية، ظهر اليوم الثلاثاء 19/4/2022، وقفة دعم وإسناد للأسرى المضربين عن الطعام بمدينة غزة.

وقال عوض السلطان مسئول لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية: "تتوهم مصلحة السجون أنها باستمرار احتجاز عشرات الأسرى دون محاكمة أنها ستحقق أهدافها في كسر إرادتهم، فالأسرى يمتلكون من الصبر والصمود والإرادة والوعي والإصرار ما يستطيع مجابهة مخططات ما يسمى إدارة مصلحة السجون وإفشالها وتحويل سياسة الاعتقال الإداري إلى معركة بطولية متواصلة".

ودعا السلطان جماهير شعبنا وقواه الحية إلى تصعيد كافة أشكال الاسناد الكفاحي والشعبي وفي المقدمة منه الاشتباك المفتوح مع العدو الصهيوني، لتصله رسالة قوية وغاضبة على استمرار جرائمه بحق الحركة الأسيرة وخاصة المعتقلين الإداريين.

وحمل السلطان العدو الصهيوني المسئولية الكاملة عن سلامة الأسرى المضربين عن الطعام وباقي الأسرى في ظل الإجراءات العنجهية المتزايدة كالاقتحامات والمداهمات للأقسام والغرف وفرض عقوبات متواصلة على الأسرى.

من جهته قال تامر الزعانين الناطق الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس: " يواصل الأسير المجاهد خليل عواودة إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (48) على التوالي رفضًا لاستمرار اعتقاله الإداري، يعاني وضعًا صحيًا صعبًا في ظل عدم استجابة سلطات الاحتلال الصهيوني لإنهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه، بينما يواصل الأسير رائد ريان أيضًا هذه المعركة لليوم الثالث عشر على التوالي رفضّا لاعتقاله الإداري ".

وأكد الزعانين أن الأسير خليل عواودة يعاني من أوجاع وآلام في كافة أنحاء جسده، وأوجاع شديدة جهة الكلى، وصعوبة في الكلام، وأصبح لا يستطيع ابتلاع الماء وبالكاد يشربه، ويتقيأ كثيرًا حيث أصبح يتقيًا دمًا بعدما كان سابقًا يتقيأ ويستفرع مادة صفراء وخضراء، ووزنه انخفض بشكل حاد.

وأشار الزعانين أن الأسير "عواودة" من عدة مشاكل صحية منذ سنوات، تفاقمت جراء عمليات الاعتقال، وكان من المقرر قبل اعتقاله أن يُجري عملية في إحدى عينيه.

ودعا الزعانين كافة الجهات والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان وخاصة اللجنة الدولية للصليب الأحمر للضغط على الاحتلال الصهيوني لإلغاء سياسة الاعتقال الإداري بدون اتهام والإفراج الفوري عن الأسيرين عواودة وريان وكافة الأسرى الإداريين من سجون الاحتلال.