شريط الأخبار

المرشح لخلافة ديكيل فشل في تحرير الجندي نخشون فاكسمان

03:34 - 24 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

صرح العقيد الاحتياطي في جيش الاحتلال ليور لوتان أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عرض عليه خلافة عوفر ديكل في مهمة المفاوضات لإتمام صفقة شاليط.

والعقيد لوتان هو رئيس طاقم المفاوضات السابق في هيئة الأركان الإسرائيلية ورئيس قسم المفقودين والأسرى في وحدة الاستخبارات، و يُعد من أحد أهم وأكبر الخبراء في مجال المفاوضات المختصة بالمفقودين والأسرى.

 وقالت صحيفة "يديعوت" إنه من الناحية النظرية لا يوجد اليوم من هو أكثر منه مهنية وخبرة في هذا المجال، فهو يجمع بين المفاوضات والخبرة في مجال الاستخبارات والمفقودين.

وأشارت الصحيفة إلى أن لوتان خدم في الوحدة الخاصة لهيئة الأركان سبيرت وحصل على وسام شرف من رئيس الأركان على الشجاعة التي أبداها في عملية الاقتحام التي هدفت لتحرير الجندي " ناخشون فاكسمان " الذي كان يأسره الجناح المسلح لحماس عام 1994، ومع ذلك فقد قُتل الجندي في العملية.

وتابعت الصحيفة انه هذه في العملية أصيب لوتان 3 مرات ولكنه استمر في الاقتحام إلى أن انتهت العملية، بعد ذلك ترك الوحدة الخاصة، وترأس لجنة المفقودين والأسرى في الجيش واكتسب خبرة في هذا المجال وفي المقابل أيضاً ترأس وحدة المفاوضات في الجيش .

وأثناء فترته في هذا المنصب نجح في إخلاء المعارضين لعملية الانسحاب من غزة عام 2005 بالتوافق، وبدون مشاكل تذكر بعد أن تجمع المعارضين للإخلاء وتركزوا فوق أسطح البيوت، وجاء النجاح بواسطة عمليات الإقناع التي مارس خلالها خبرته في المفاوضات.

في السنوات الماضية راقب العقيد لوتان كيف فشلت المفاوضات لإعادة الجندي شاليط، وقام بتحذير رئيس الأركان جابي أشكنازي من الفشل وعرض عليه أن يدخل تعديلات في طريقة المفاوضات للتقدم في الملف وإعادة شاليط.

وبعد فشل المفاوضات صرح لوتان أن المفاوضات فشلت قبل أن تبدأ، وأن خطأ إسرائيل أنها لم تترك لنفسها مجال للمراوغة، وتركت حماس هي التي تتحكم بالمفاوضات، وأصبحت تقود المفاوضات وإسرائيل هي التي تنقاد إلهيا.

يذكر أن الإعلام الإسرائيلي يتداول عدة أسماء لخلافة ديكيل، من بينهم رجل الموساد السابق رامي إتقار.

وكان نتنياهو قد دفع ديكيل للاستقالة من مهمته، حيث أن نتنياهو من المعترضين على تولى ديكيل لهذا الملف منذ البداية، كما انه يعتبره من المقربين من أولمرت.

 

انشر عبر